أخبار عاجلة

تخليد ذكرى انطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بالدار البيضاء : تشجيع القراءة عبر مبادرة ” شجرة الكتب “

جرى اليوم الأحد بدار الثقافة بالمدينة القديمة للدار البيضاء، الاحتفاء بالقراءة من خلال مبادرة ” شجرة الكتب “، التي تروم تشجيع الناشئة والشباب على التشبع بالقراءة ، وذلك بمناسبة تخليد الذكرى ال 13 للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية .

وتزامن الاحتفاء بالقراءة عبر مبادرة ” شجرة الكتب ” على مستوى العاصمة الاقتصادية ، الذي حضره مستشار صاحب الجلالة السيد أندري أزولاي ، مع تنظيم تظاهرة ” شجرة الكتب ” بمدن أخرى .

وتتمثل مبادرة ” شجرة الكتب ” ، الذي اقترحتها الجمعية الثقافية “رجال الكتاب موغادور” ، وتبنتها المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ، في تثبيت كتب على مستوى فروع شجرة ، وتمكين الشباب بعد ذلك من قطفها ، بغرض تشجيعهم على القراءة .

وقد انضمت عدة جمعيات إلى هاته المبادرة ، وهو ما دفع إلى تنظيمها بشكل متزامن بمدن الدار البيضاء والصويرة ومراكش وفاس ووجدة ومكناس .

ومن هاته الجمعيات ( ماروك بلورييل ) و( ديفارسز سيتي) بالعاصمة الاقتصادية ، و( ليباساجي ) بوجدة ، و(ماروك جون ) بمراكش ، و( بار دولا لي غومبار) بفاس، وذلك من أجل وضع القراءة رهن إشارة الشباب والطلبة من خلال قطف الكتب من شجرة .

وأبرز السيد أندري أزولاي، الرئيس الشرفي لجمعية “رجال الكتاب موغادور”، في كلمة بالمناسبة، أن اختيار دار الثقافة بالمدينة القديمة ، لكي تكون على موعد مع الكتاب من خلال تنظيم مبادرة ” شجرة الكتب ” ، يحمل عدة دلالات رمزية .

وقال إن هات المبادرة تدعو الأطفال لكي يحملوا مشعل تاريخ هاته الدار ، لأن الشباب هم الفاعلون الرئيسيون في مجال القراءة .

وأشار في هذا السياق إلى أهمية انخراط الشباب في هاته المبادرة من خلال قراءتهم لمجموعة من النصوص القديمة والمعاصرة .

ومن جهته اعتبر الكاتب العام للجمعية السيد أحمد غيات، أن الثقافة هي العامل الأساسي لتعزيز الانفتاح والعيش المشترك ، والتفاهم المتبادل ، ومعرفة الآخر ، فضلا عن كونها محركا أساسيا لمحاربة الإقصاء .

ولفت السيد غيات ، وهو أيضا مؤسس جمعية ( ماروك بلورييل ) ، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء ، إلى أن فكرة ” شجرة الكتب ” ، التي اقترحتها جمعية “رجال الكتاب موغادور”، حظيت بدعم وتشجيع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ، بل ودعمت البرامج الخاصة بها في مختلف العمالات والأقاليم .

وقال في هذا السياق ” انطلاقا من فكرة صغيرة تبلور مشروع كبير ” ، مشيرا إلى أن الشباب يمكنهم التشبع بالقراءة من خلال قطف الكتب من أغصان الأشجار “.

وتجدر الإشارة إلى أنه بعد قطف الكتب من أغصان الأشجار ، يتم القيام بقراءتها بشكل فردي وجماعي .

وفي الاتجاه ذاته لفت عامل عمالة مقاطعات الدار البيضاء أنفا السيد محمد سمير الخمليشي، إلى أن تنظيم تظاهرة ” شجرة الكتب ” يندرج في إطار تخليد الذكرى ال ثالثة عشرة لانطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ، تحت شعار ” الشباب محرك التنمية “.

وتابع أن برامج المبادرة تولي أهمية كبرى للجوانب المتعلقة بتأهيل الشباب، داعيا إلى تضافر الجهود لإنجاح هذا النوع من الأنشطة .

ماب

عن aarabe

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.. مرحلة ثالثة من أجل إعادة الأمل ومكافحة مختلف مظاهر الإحباط

بقلم.. محمد رضا برايم: فرضت المبادرة الوطنية للتنمية البشرية نفسها على مر السنين كصورة مشر...