محمد الأعرج يدعو بالقاهرة إلى بلورة رؤية إعلامية عربية واعية في عصر يحفل بالكثير من المتغيرات والتحديات

دعا وزير الثقافة والاتصال، محمد الأعرج، اليوم الأربعاء بالقاهرة، إلى تكثيف الجهود من أجل بلورة رؤية إعلامية عربية واعية في عصر يحفل بالكثير من المتغيرات والتحديات.

وقال الأعرج في كلمة خلال اجتماع الدورة ال49 لمجلس وزراء الإعلام العرب، بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، إنه يتعين “تكثيف الجهود والعمل جنبا إلى جنب، من أجل بلورة رؤية واعية لقطاع الإعلام والاتصال العربي في عصر يحفل بالكثير من المتغيرات والتحديات، تعيق جلها خدمة قضايا وطننا العربي وتحول اتجاه الأضواء نحو كل ما هو ثانوي بدل تسليطه على القضايا الجوهرية التي تخدم مصالح شعوبنا”.

كما شدد الوزير على ضرورة توحيد الجهود لخدمة الأهداف المسطرة في خطة التحرك الاعلامي العربي بالخارج، نظرا لما لهذه الخطة من أهمية في تحديث وتطوير صورة الإنسان العربي وقيمه لدى الإعلام الدولي، بالتحرك إعلاميا على المستوى الخارجي.

وسجل أن التعريف بالقضايا والفكر والثقافة العربية، يتعين أن “لا يغفل ضرورة اعتماد ضوابط أخلاقية ونزاهة فكرية في طرح إعلامنا للقضايا المرتبطة بالدفاع عن الثوابت الوطنية لكل بلداننا العربية، وذلك بالعمل معا على توفير مواد إعلامية، تمكننا جميعا من الوقوف فوق حلبة المنافسة التي لا تفتح إلا في وجه الأقوياء”.

من جهة اخرى، أكد الوزير، أنه اعترافا بمركزية القضية الفلسطينية بالنسبة للأمة العربية جمعاء وبالهوية العربية لمدينة القدس المحتلة، عاصمة دولة فلسطين، “تمنح مختلف وسائل الإعلام بالمملكة المغربية حيزا هاما للخبر الفلسطيني لتسليط الضوء على حجم المعاناة التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني الشقيق، بما في ذلك سياسات التهويد التي تتعرض لها معالم المدينة المقدسة والتي تمس مشاعر المسلمين في أرجاء المعمور”.

وفي هذا الصدد، أشار السيد الأعرج إلى “أننا مطالبون جميعا بتسخير جميع الوسائل والإمكانيات المتاحة بقطاع الإعلام والاتصال ببلداننا العربية، لحث المجتمع الدولي على تحمل مسؤولياته اتجاه القضية الفلسطينية والعمل يدا واحدة لمواكبة المستجدات المرتبطة بالدفاع عنها وعن عاصمتها القدس الشرقية”.

كما شدد على أهمية الدعم المتواصل الذي يقدمه صاحب الجلالة الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، للقضية الفلسطينية وحرص جلالته المستمر على رعاية المدينة المقدسة، حيث ما فتئ يدعو إلى التحرك سياسيا ودبلوماسيا وميدانيا لحمايتها ودعم صمود أهلها، ويحرص كل الحرص على تنفيذ مشاريع مهمة فوق أرضها في مجالات الصحة والتعليم والإسكان وشؤون المرأة والشباب والطفولة والفئات الضعيفة.

وبخصوص مبادرة جامعة الدول العربية لتنظيم الاحتفال السنوي، بيوم الإعلام العربي و”بعاصمة الإعلام العربي” ، أكد الوزير أن هذه المبادرة تأتي “لترسخ المبادئ التي تقوم عليها الاستراتيجية الإعلامية العربية تقديرا لإنجازات وجهود الإعلاميين العرب وعطائهم المتواصل، وتعزيزا للدور البناء الذي يلعبه الإعلام في خدمة قضايا المجتمع وعرفانا بإسهامات الإعلاميين في إيصال الصوت العربي إلى العالم”.

وهنا لابد من الإشارة، يضيف السيد الأعرج، إلى الإسهام القوي لمجال التكوين والتكوين المستمر في إنتاج “جيل جديد من الصحافيين، يدرك تحديات المهنة قبل اختيارها، ويحترم أخلاقيات مهنة نبيلة مبنية على المصداقية والأمانة دون أن يسمح لنفسه بالانسياق في عالم الانفلات والفوضى المغلف بحرية الرأي والتعبير”.

وأضاف في هذا السياق، “علينا كقائمين على هذا القطاع أن نشجع على التخطيط الاستراتيجي قبل وضع المناهج والتصورات النظرية لمسالك ووحدات التدريب والتكوين المرتبطة بحقل الإعلام والاتصال، والعمل على ترسيخ الإمكانيات المادية واللوجستيكية الكفيلة بتوفير تكوين يتماشى مع تكنولوجيا عصرنا الحاضر لخدمة أوطاننا ومجتمعاتنا التواقة إلى تبوء المكانة التي تستحقها”.

كما دعا الوزير، في هذا الصدد، إلى استثمار “الميديا” الاجتماعية الجديدة، لتحويل العالم الافتراضي إلى واقع عملي منتج ومثمر، في مواجهة الاتجاهات السلبية الهدامة”، مبرزا أن “الحل الأمثل لمقاومة الخطر المحذق بنا من كل جانب، هو العمل على إدماج مواد تتيح وقاية النشء والشباب، باعتبارهم ركيزة أساسية لنجاح عملية التنمية في بلداننا العربية خلال تعاملهم مع الإعلام الجديد”.

ويبحث اجتماع مجلس وزراء الإعلام العرب في دورته العادية ال49، الذي يحضره وزراء الإعلام ومسؤولو الاجهزة الإعلامية في الدول العربية، العديد من المواضيع من بينها الخطة الإعلامية الدولية للتصدي للقرار الأمريكي الأحادي بالاعتراف بالقدس عاصمة للاحتلال الإسرائيلي، وحشد الطاقات العربية لزيادة الوعي حول أهمية قضية القدس ودعم التحرك الدبلوماسي لدى المجتمع الدولي والرأي العام العالمي لفضح الانتهاكات الإسرائيلية داخل الاراضي الفلسطينية المحتلة.

كما يناقش الاجتماع، مواضيع أخرى تتعلق بالخريطة الاعلامية العربية للتنمية المستدامة، ودور الاعلام العربي في التصدي لظاهرة الإرهاب، والاستراتيجية الاعلامية العربية، وميثاق الشرف الإعلامي، وكذا المحور الفكري للدورة التاسعة والأربعين لمجلس وزراء الإعلام العرب.

يشار إلى أن مجلس وزراء الإعلام العرب، يأتي من ضمن المجالس الوزارية المتخصصة، تحت مظلة جامعة الدول العربية ويضم في عضويته كل الدول الأعضاء لدى الجامعة، وينعقد مرة كل عام بمقر الأمانة العامة أو احدى الدول الأعضاء وله أن يعقد اجتماعا طارئا عند الضرورة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*