“بعد محمد نبيل بنعبد الله”.. ادريس لشكر يهاجم “الجميع”! ويقول: “الوحش خرج من قُمقُمه”

فجر ادريس لشكر، الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، قنبلة سياسية بعد إعلانه رفض الحزب لجميع نتائج الاستحقاقات الانتخابية التي جرت مؤخرا، وعدم الاعتراف بها.
وقال لشكر في الندوة الصحفية، التي عقدها بمقر الحزب بالرباط صبيحة اليوم الثلاثاء، حضرها موقع “حدث انفو” الذي نشر التغطية الصحفية: إن “الوحش خرج من قمقمه” ، في إشارة منه إلى ما أسماه “تزوير العملية الانتخابية”، مضيفا أن “المغاربة كانوا يعتقدون أنهم طووا صفحة الفساد الانتخابي مع تنصيب حكومة التناوب، لـكن العملية السياسية الديمقراطية تم ذبحها من الوريد إلى الوريد”، حسب المصدر.

حيث اعتبر ادريس لشكر أن “الانتخابات برمتها مغشوشة وباطلة”، وهو ما تأسف له!، موضحا أن “الرأي العام المغربي والدولي، كان ينتظر تقديم درس ديموقراطي للعالم، لكن ما حصل يعتبر تراجعا خطيرا في العملية السياسية الدموقراطية بالبلاد”. يقول المصدر.

واكد الكاتب الاول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، في النذوة ذاتها، ” أنه لن يقدم استقالته من الكتابة الاولى للحزب، وأنه سيواصل المعركة التي تستهدف الحزب وقيادته”، مشيرا ـ حسب المصدر ـ إلى “أن الاستقالات التي عرفها الحزب، في وقت سابق، ليست إلا أعطابا ساهمت في إضعاف الحزب ولم تقدم أي شيء جديد”.
كما هاجم ادريس لشكر ، باقي الأحزاب عن “عدم فضحها، لما اعتبره تزويرا طال العملية الانتخابية، من خلال شراء الأصوات والتشويش على المترشحين”، مضيفا إلى أن “الحزب لن يدخر جهدا لفضح المهزلة الانتخابية”.

التفاصيل في نفس الموقع

حدث كم

 

 

التعليقات مغلقة.