البرلمان الدنماركي : “كل شخص يرتدي ملابس تخفي وجهه في الأماكن العامة يؤدي غرامة مالية”

صادق البرلمان الدنماركي ، اليوم الخميس ، على مشروع قانون يمنع ارتداء النقاب في الأماكن العامة.

وتمت المصادقة على هذا المشروع بأغلبية 75 نائبا ، مقابل معارضة 30 آخرين ، حيث ينص على أن “كل شخص يرتدي ملابس تخفي وجهه في الأماكن العامة يؤدي غرامة مالية”.

وحظي هذا المشروع بتأييد الحزب الاشتراكي الديمقراطي والحزب الشعبي الدنماركي الذي يوصف بكونه شعبوي مناهض للهجرة.

ويستهدف المنع أيضا ارتداء ألبسة يمكن أن تخفي الوجه مثل اللحى المصطنعة والأقنعة التي لا تظهر سوى العيون.

وكان وزير العدل الدنماركي ، سورين بابي بولسن ، قد قال في تصريح صحافي ، “لا أعتقد أن هناك الكثير من النساء اللواتي يرتين النقاب ، لكن يجب أن يعاقبن بدفع غرامة”.

وأكدت حكومة يمين الوسط أن هذا القانون لا يستهدف أي ديانة ، ولا يمنع ارتداء الحجاب أو العمائم أو أغطية الرأس الدينية ، في رد على الآراء التي تعتقد بأنه موجه نحو الزي الذي ترتديه النساء المسلمات فقط.

وينص القانون على أداء كل من يرتدي هذا اللباس غرامة بنحو 156 دولار بعد أن يدخل القانون حيز التنفيذ في فاتح غشت المقبل.

وكانت ألمانيا قد صادقت في أبريل 2017 على قانون يحظر ارتداء النقاب جزئيا في بعض الحالات ويرغم بشكل خاص الموظفات على أن تكون وجوههن مكشوفة في إطار تأدية مهامهن.

وكالات

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*