أخبار عاجلة

سفير المغرب بفرنسا: المغرب تبنى نموذجا تنمويا متوازنا يأخذ في الاعتبار اهداف التنمية المستدامة

اكد سفير المغرب بفرنسا، شكيب بنموسى ان المغرب تبنى نموذجا متوازنا للتنمية يأخذ بنظر الاعتبار، اهداف التنمية المستدامة .

واضاف السفير الذي كان يتحدث امس خلال اجتماع المجلس الوزاري لمنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية، ان المملكة عبأت منظومتها المؤسساتية ، من اجل تحقيق تحول اقتصادي واجتماعي عميق ضمن افق للنمو الاقتصادي والتماسك الاجتماعي والاستدامة، مشيرا الى ان هذا النموذج يتوخى ضمان نمو اقتصادي اقوى يستجيب لاشكالية تشغيل الشباب.

وذكر بان المملكة اعتمدت سياسة تقوم على تنويع قطاعات الانتاج عبر مخطط قطاعي طموح، وتحسين مناخ الاعمال، واطلاق مشاريع كبرى للبنيات التحتية، وتمتين التوازنات الماكرو-اقتصادية، والانفتاح على العالم.

وشدد الدبلوماسي المغربي على الاولوية التي يتم ايلاؤها للتربية والصحة، والحماية الاجتماعية، مبرزا الالتزام القوي للمغرب في مجال ملاءمة التغيرات المناخية ، والطاقات المتجددة.

ولدى تدخله خلال هذه الدورة التي خصصت لتمويل اهداف التنمية المستدامة ، تطرق بنموسى الى الحكامة الترابية ،من خلال ورش الجهوية المتقدمة الذي يتم انجازه بقيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس .

وسجل من ناحية اخرى ان تمويل اهداف التنمية المستدامة في البلدان السائرة في طريق النمو ، لا يمكن ان يقوم فقط على المساعدة العمومية على التنمية، داعيا الى الانفتاح على مصادر تمويل اخرى ومنها القطاع الخاص، والتمويل المبتكر، او الشراكة بين القطاعين العام والخاص.

وبهدف سد الحاجيات من التمويل، يضيف الدبلوماسي المغربي، ان المملكة طورت مصادر جديدة للتمويل، مشيرا الى ان برنامج البلد مكن من ارساء اسس تعاون معمق بين المغرب ومنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية، مما ساهم في تقدم الاصلاحات التي باشرتها المملكة في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والحكامة.

واكد ان هذا البرنامج اتاح تحقيق تقارب اكثر للمغرب مع منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية، من خلال انضمام المملكة لعدد من الاليات القانونية للمنظمة، ومشاركتها في لجان ومجموعات العمل التي انشأتها المنظمة.

وقال انه بالنظر الى هذه النتائج الايجابية، وجودة العلاقات المثالية بين المغرب ومنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية ، وارادة المغرب في الاقتراب اكثر من معايير المنظمة، اعرب المغرب عن رغبته في اعتماد برنامج – بلد ثان يتمحور حول قضايا ذات الاهتمام المشترك.

وجدد في هذا الصدد الاهتمام الذي يوليه المغرب لهذه العلاقة الاستراتيجية ، بالنظر الى موقعه الاقليمي، والدور الذي يضطلع به ضمن مسار اهداف التنمية المستدامة على المستوى الاقليمي وخاصة الافريقي.

يشار الى ان اجتماع المجلس الوزاري لمنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية، عرف مشاركة وزراء الاقتصاد والمالية والتجارة من 35 بلدا عضوا وشريكا.

عن aarabe

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الدار البيضاء: توقيف شقيقين للاشتباه في تورطهما في جريمة ضرب وجرح بالسلاح الأبيض مفضي إلى الموت

تمكنت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بالدار البيضاء، بتنسيق مع نظيرتها بمدينة سلا، وبناء على معطيات...