“المتطوعون.. العملة النادرة”: أزيد من 17 ألف متطوعا من 112 بلدا سيكونون حاضرين في روسيا

نادية الغزاوي: تستضيف روسيا نهائيات كأس العالم 2018 ، وهو حدث رياضي كبير سيقدم فيه المتطوعون دعما مهما في عدد كبير من المجالات الخدماتية لتسهيل إقامة ضيوف روسيا طوال فترة الحدث الرياضي البارز .

وتتمثل مهمة المتطوعين في مد يد العون إلى المنظمين على مختلف المستويات ،منها في جانب التحضير لمباريات نهائيات كأس العالم وإقامتها ، وخلق جو بهيج في المدرجات، وأيضا تقديم المساعدة لملايين المشجعين ،الذين سيحجون الى روسيا من مختلف أركان العالم الأربعة.

ووفقا للموقع الرسمي للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) ، فإن أزيد من 17 ألف متطوعا من 112 بلدا سيكونون حاضرين في روسيا وسيشمرون على سواعدهم لتقديم كل أنواع الدعم لمنظمي كأس العالم لكرة القدم ،التي ستنطلق نهائياتها يوم 14 من الشهر الجاري.

وكانت مراكز خاصة في إحدى عشرة مدينة مستضيفة للحدث مسؤولة عن اختيار المرشحين الروس والأجانب للمشاركة في هذا المهرجان الكروي الرائع.

وسبق للرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن أكد في وقت سابق أن بلاده على أتم الاستعداد لاستضافة منتخبات كرة القدم الـ 32 الأفضل في العالم ،مضيفا “إننا اليوم ، بدأنا في تشكيل الفريق الثالث والثلاثين ، وهو الأكبر، فريق متطوعي كأس العالم”.

وسيكون لفريق المتطوعين ،كجنود الخفاء ، بصمة خاصة على الخدمات الموفرة والمقدمة لزوار روسيا و تقديم يد المساعدة للمنظمين والزائرين في مجالات متنوعة ،مثل تنظيم الأنشطة الموازية والاحتفالات المصاحبة لمباريات كرة القدم ، والنقل ، وسائل الإعلام ، والبروتوكول ، والخدمات اللغوية ، ومراقبة المنشطات والخدمات الخاصة بمشجعي الفرق المشاركة .

لذا وجب على هؤلاء المتطوعين التوفر على معايير خاصة ،وذلك حسب المجال والفضاء الذي سيشتغلون فيه ،من ذلك إتقان اللغات الحية الأكثر استعمالا كالإنجليزية ،والتوفر على مهارات في العمل الجماعي وإبداع الحلول .

كما يتميز متطوعو حدث كأس العالم بمهارات تواصلية ممتازة، ومقاومة جيدة للإجهاد والتعب ، والقدرة على العمل المكثف وتحمل المسؤولية وخبرة تطوعية سابقة في مجال الرياضة والاعلام أو الفعاليات الثقافية.

وفي ما يتعلق بتذاكر الولوج الى الملاعب ،سيساعد المتطوعون في كل مدينة مستضيفة لمباريات كأس العالم مسؤولي خدمة “فيفا تيكيتينغ بروييكت ” واللجنة التنظيمية المحلية على تلبية احتياجات العملاء في الملاعب ومراكز تسليم التذاكر.

وتعد الخدمات اللغوية واحدة من أهم وظائف المتطوعين ،الذين سيتكلفون بتقديم المساعدة في مجال الترجمة في ملاعب كأس العالم وغيرها من المرافق ،التي ستأوي الجماهير المصاحبة لفرقها الوطنية. في هذا الحدث العالمي، سيكون المتطوعون مسؤولين عن ضمان التدبير السليم لبرنامج قدوم ومغادرة الرياضيين والمشجعين ،وهو أحد العناصر الرئيسية لبرنامج النقل خلال فعاليات كأس العالم، ومن المنتظر أعدادا كبيرة من المتطوعين في المطارات والموانئ ومحطات القطارات والحافلات ومرافق النقل الأخرى في المدن المستضيفة . وتتعلق مساهمة المتطوعين أيضا بالخدمات المقدمة إلى الفرق المشاركة ،مثل الإشراف على غرف تغيير الملابس والمعدات في الملاعب وأماكن التدريب ، ومساعدة اللاعبين والحكام على الانتقال إلى فنادقهم ، والسفر من وإلى المطارات والتنقل من والى الملاعب.

وفي ما يتعلق بالإقامة ، سيساعد المتطوعون ،الذين يختارون العمل في هذا الجانب ،لجنة التنظيم المحلية وشريك الفيفا في الإقامة والفنادق ،لاستضافة حكام الاتحاد الدولي لكرة القدم وباقي الوفود المدعوة لكأس العالم من مختلف الاهتمامات والمستويات الاعتبارية .

كما سيكون على المتطوعين تقديم يد المساعدة لممثلي وسائل الإعلام المعتمدة والخدمات الطبية وضوابط مكافحة المنشطات وتدبير فضاءات المشجعين .

وطوال الحدث الكروي العالمي ، سيكون من السهل جدا التعرف على المتطوعين من خلال لباسهم المميز ،الذي يسهل على المرتفقين إيجادهم في الفضاءات والأماكن الضرورية والحصول منهم على المساعدة أو المعلومات المناسبة.

وتابع المتطوعون قبل انطلاق فعاليات كأس العالم لكرة القدم تكوينات وتداريب خاصة في الأماكن المرتبطة بحدث المونديال في جميع المدن الروسية المعنية، وكلهم رغبة في إنجاح هذا العرس الكروي المتميز ،الذي تحتضنه روسيا لأول مرة في تاريخها.

ح/م

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*