“دويتشه فيله”: مشروع أنبوب الغاز بين المغرب ونيجيريا سيفتح الباب أمام المغرب للدخول بقوة إلى منطقة غرب إفريقيا

أكدت الشبكة الاعلامية الالمانية “دويتشه فيله” أن مشروع أنبوب الغاز بين المغرب ونيجيريا سيفتح الباب أمام المغرب للدخول بقوة إلى منطقة غرب إفريقيا من بوابة الغاز النيجيري.

وجاء في مقال للشبكة على موقعها الاكتروني، أن “المغرب يسعى لان يكون ضمن مجموعة دول غرب إفريقيا الاقتصادية، وهي سوق نشطة وواعدة في القارة الإفريقية، ما يعني أن التوجه الجيو- استراتيجي للمغرب بات يركز على العمق الإفريقي بدلا من التركيز على العمق المغاربي”.

ونقل المنبر الاعلامي عن أستاذ الاقتصاد بالمعهد الوطني للإحصاء والاقتصاد التطبيقي في الرباط، عبد الخالق التهامي، قوله أن هذا التوجه ليس بجديد، “فحينما عاد المغرب إلى الاتحاد الأفريقي وطلب الانضمام إلى المجموعة الاقتصادية لغرب إفريقيا، حينها حسم المغرب أمره بتوجه للعمل أكثر مع دول القارة الإفريقية”.

وتابع الاستاذ الجامعي، أن هذا المشروع جاء ليكرس هذا التوجه، إذ من خلال هذا المشروع سيجني المغرب العديد من المصالح، خاصة تنويع مصادر الطاقة.

وأشار السيد التهامي، يضيف المقال، إلى أن المشروع يبقى مشروعا اقتصاديا طموحا بامتياز ومربحا لكل الدول التي يشملها، سواء المصدرة للغاز الطبيعي أو للدول المستهلكة له ، مبرزا أن نيجيريا ودولا إفريقية أخرى تبحث عن ممر استراتيجي لإيصال الغاز الطبيعي الإفريقي إلى أوروبا التي تعد واحدة من بين أكبر المستهلكين لهذه المادة الحيوية في العالم.

ح/م

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*