التواصل الاجتماعي والرقمي موضوع أول قرية تضامنية وابداعية لحاملي المشاربع المدرة للدخل بسلا

يشكل موضوع ” التواصل الاجتماعي والرقمي في دعم الاقتصاد الاجتماعي والتضامني” محور أول قرية تضامنية وإبداعية لحاملي المشاريع المدرة للدخل الذين استفادوا من دعم المبادرة الوطنية للتنمية البشرية والمنظمة بفضاء باب لمريسة بسلا خلال الفترة من 29 يونيو الجاري إلى 8 يوليوز المقبل.

ويشارك في القرية التضامنية المنظمة من قبل لجنة التنمية البشرية بعمالة سلا بشراكة و تعاون مع مؤسسة “فكرة” ، 21 حامل مشروع مدر للدخل من جمعيات مهنية و تعاونيات ، وشركات أشخاص ، يتقاسمون هدف الرقي بالاقتصاد الاجتماعي والتضامني في قرية تضامنية و إبداعية هي الأولى من نوعها. وقال محمد الدراوي رئيس مصلحة التواصل بقسم العمل الاجتماعي بعمالة سلا في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء إن القرية تطمح لإبراز منتجات الجمعيات المهنية والتعاونيات وشركات الأشخاص وتكوين حاملي المشاريع في مجال التواصل وأيضا في مجال تقنيات البيع والتسويق خصوصا من خلال تعلم طرق وضع الملصقات التعريفية والتلفيف.

من جهتها قالت الصوفي لمياء رئيسة تعاونية نسائية لصنع الحلوى ، إن هذه التظاهرة مناسبة لتعلم كيفية استخدام التكنولوجيات الجديدة والشبكات الاجتماعية في تسويق المنتجات والترويج لها لدى الزبناء المحتملين . كما أن القرية مناسبة لتبادل التجارب مع تعاونيات أخرى مشاركة .

وبالموازاة مع هذه القرية التي تنظم في إطار الاحتفال بالذكرى ال13 لإطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ،سيستفيد المشاركون من تكوينات وورشات واستشارات تهم بالأساس التسويق والتواصل الاجتماعي وتقنيات حساب قيمة الإنتاج لتسويق منتجاتهم بشكل اجتماعي و تضامني و تجاري. كما ستنظم بالمناسبة ، جائزة أحسن عرض لحامل مشروع مدر للدخل .

ماب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*