استقالة وزير العدل بعد نشر مكالمة هاتفية أجراها مع قاض متهم في قضايا فساد في البيرو

قدم وزير العدل البيروفي سلفادور إيريسي، أمس الجمعة، استقالته بناء على طلب من رئيس البلاد مارتين فيزكارا، و ذلك بعد الكشف عن مكالمة هاتفية له أجراها مع القاضي سيزار إينوستروثا، المتهم بتورطه في قضايا فساد.

و أوضح إيريسي، في تغريدة على حسابه بموقع تويتر، أنه أقدم على هذه الخطوة “من أجل تسهيل (عمل) الرئيس في مجال مواصلة الإصلاح” القضائي، مبرزا أن التسجيل لم يحتوي على أي مضمون غير قانوني أو غير أخلاقي.

و بحسب المكالمة، التي نشرتها وسائل الإعلام المحلية، اتفق إيريسي على عقد لقاء مع القاضي إينوستروثا لاستشارته حول مقترح تشريعي.

و مباشرة بعد نشر التسجيل، أشار فيزكار إلى أنه طلب من إيريسي تقديم استقالته في إطار إصلاح منظومة القضاء، الذي أطلقه الرئيس أمس من خلال تشكيل لجنة من الخبراء لوضع سلسلة من المقترحات و التوصيات في هذا المجال.

يذكر أنه تم خلال الأيام الأخيرة نشر تسجيلات صوتية تبرز تورط قضاة كبار، وأعضاء من المجلس الوطني للقضاء، في قضايا فساد و استغلال النفوذ.

و يسمع في هذه التسجيلات التفاوض حول مصالح شخصية مثل ترقية قضاة و مدعين عامين مقابل إسداء خدمات غير قانونية و رشوة، و حتى ترتيب أحكام مثل تخفيض العقوبة أو تبرئة مغتصب فتاة تبلغ من العمر 11 عاما.

وكالات

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*