أخبار عاجلة

حزب الأصالة والمعاصرة يثمن ماورد في الخطاب الملكي من تحديد لأولويات الأجندة الوطنية لبناء تعاقد جديد

ثمن المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة ما ورد في الخطاب الملكي بمناسبة عيد العرش من تحديد لأولويات الأجندة الوطنية بما تتضمنه من مهام مستعجلة ومن أوراش إستراتيجية لبناء تعاقد جديد يروم تنزيل نموذج تنموي وطني، تكون فيه قضايا العدالة الاجتماعية والمجالية، وتشجيع الاستثمار والمبادرات المحفزة لخلق التنمية الدامجة والمستدامة، محاور أساسية في كل السياسات العمومية بالبلاد.

وفي هذا الصدد، أكد بيان صادر عن المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة، عقب اجتماع استثنائي عقده أمس الأربعاء بالرباط، أن الأمين العام للحزب السيد حكيم بن شماش، تقدم بـ” أرضية عملية تتضمن 20 مبادرة وإجراء للتفاعل العملي و الميداني ، مع ما ورد في الخطاب الملكي، بما يمكن الحزب من تعزيز انخراطه، إلى جانب الأحزاب السياسية الوطنية الجادة وقوى المجتمع التواقة إلى التغيير، في التواصل مع المواطنين والتجاوب مع انشغالاتهم وتطلعاتهم المشروعة “.

وأضاف المصدر ذاته، أن مقترحات الأمين العام تضمنت ” مقاربة جديدة تحدد مهام وأولويات إجرائية على الحزب أن يتخذها، للمساهمة، ضمن اختصاصاته ومن موقعه في المعارضة، في تقديم أجوبة عملية على مستوى الجماعات الترابية التي يشرف على تسييرها؛ وكذا القيام بمبادرات مشتركة مع فاعلين حزبيين وسياسيين، ومدنيين، لتعزيز الثقة وتشجيع انخراط الشباب والكفاءات في العمل السياسي وفي مجهود تدبير التنمية، بنفس متجدد وتشاركي، في تفاعل مع التحديات، الداخلية والخارجية التي تواجهها البلاد، بما يقوي ركائز الدولة الوطنية ووظائفها الاجتماعية”.

وقد تم الاتفاق، حسب البيان، على أن يتم تقديم هذه المبادرات وتنزيل خطواتها الإجرائية خلال الدخول السياسي والاجتماعي المقبل، بما في ذلك مشاريع مبادرات ذات طابع سياسي وتشريعي واجتماعي، مع الحرص على الانفتاح وتقديم عروض ومقترحات تهم فرقاء سياسيين وفاعلين اقتصاديين واجتماعيين ومختلف مكونات المجتمع المدني.

ح/م

عن aarabe

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

سعد الدين العثماني امام مجلس المستشارين: السلم الاجتماعي من الاولويات .. والحكومة ملتزمة بسياسة اجتماعية عادلة!

شدد رئيس الحكومة،  سعد الدين العثماني، على الأهمية التي توليها حكومته لضمان وحفظ السلم الاجتماعي...