حزب طلائع الحريات الجزائري يندد بالمس بحقوق الانسان وبحرية التعبير بالبلاد - حدث كم

حزب طلائع الحريات الجزائري يندد بالمس بحقوق الانسان وبحرية التعبير بالبلاد

جدد حزب طلائع الحريات الجزائري، الذي يرأسه رئيس الحكومة الأسبق، علي بن فليس، التنديد بالتضييق الممنهج الذي يستهدف المعارضة الجزائرية، التي تواجه إقصاء غير مسبوق من المشهد الإعلامي.
وعبر الحزب، في بيان أصدره عقب اجتماع لمكتبه السياسي، نهاية الأسبوع، بالجزائر العاصمة، عن رفضه “للمس بالحق في التظاهر السلمي وبحرية التعبير”، الذي تعرضت له حركة (مواطنة) المعارضة.
كما أدان الحزب لجوء السلطات الجزائرية إلى وسائل وأساليب “غير مشرفة لحظر التجمعات السلمية التي كانت تعتزم حركة مواطنة تنظيمها (…)”، مبرزا أن “موقف السلطة السياسية يبرهن على أن حالة الطوارئ ماتزال سارية المفعول في الواقع، على الرغم من رفعها بشكل رسمي، وأن المسيرات والتجمعات ممنوعة ليس فقط في العاصمة، وإنما في كافة مناطق البلاد”.
وسجل أن “السلطات لا تبخل بوسائل منع المعارضة من التعبير”، موضحا أن السلطة السياسية، العازمة على إسكات الأصوات المعارضة، لا تجد حرجا في استعمال كافة أشكال مواجهة الرأي العام.
وقال طلائع الحريات إن “النظام السياسي مصمم على منع المعارضة من الالتقاء بالمواطن لتقدم له بدائل سلمية أخرى للنهج الاستبدادي للنظام الذي يحمل في طياته خطر وقوع انزلاقات تهدد استقرار وأمن البلاد، وتماسك الأمة”.
واعتبر أيضا أن “هذا الموقف المناوئ للحرية الصادر عن النظام السياسي يعكس تصوره المنحرف للتعددية، مع معارضة تخضع للمراقبة، ومحاصرة في فضاء مقيد بالخطوط الحمراء، يتقلص يوما بعد آخر”.

ومع/حدث

عن أعراب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

النيابة العامة في السويد تطالب المحكمة بإصدار قرار باعتقال جوليان أسانج

طالبت نائبة المدعي العام السويدي، إيفا- ماري بيرسون، من محكمة إقليم أوبسالا بإصدار قرار بتوقيف...

لو ترغبون في التوصل بكل مستجدات الموقع
عبر بريدكم الإلكتروني يمكنكم الاشتراك في نشرتنا

لقد اشتركت في النشرة الإخبارية بنجاح

حدث خطأ أثناء محاولة إرسال طلبك. حاول مرة اخرى.

حدث كم will use the information you provide on this form to be in touch with you and to provide updates and marketing.