أخبار عاجلة

السيدة الوافي تدعو إلى كسب معركة العمل ضد التحدي الكبير لتغير المناخ

دعت كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، السيدة نزهة الوافي، اليوم الأربعاء، دول إفريقيا، القارة الأكثر هشاشة من الناحية البيئية والمناخية، لكسب معركة العمل في مواجهة التحدي الكبير لتغير المناخ.

وأبرزت السيدة الوافي، التي ترأست أشغال الدورة الاستثنائية السابعة للمؤتمر الوزاري الإفريقي حول البيئة، أن “الانتصار تحقق في معركة الأفكار لأن القليل فقط من يجادل في وقائع إشكالية تغير المناخ، لكن هذا الانتصار في معركة الأفكار ليس كافيا بل يجب كسب معركة العمل، التي تعد التحدي الكبير المطروح أمام الجميع اليوم”.

وشددت كاتبة الدولة أيضا على الحاجة الملحة للاستفادة بشكل أكبر من الوعي الذي ينتشر في جميع أنحاء العالم حول الرهان المناخي والتنمية المستدامة، ومضاعفة الجهود على المستويين الوطني والإقليمي.

وأضافت أن “هذه الدورة السابعة الاستثنائية تتيح الفرصة للبلدان الإفريقية لمناقشة مجموع القضايا المستجدة للبيئية والتنمية المستدامة والتي تشكل مصدر قلق للقارة، ضمن روح من التوافق والإجماع لجعل الصوت الإفريقي، على المستوى الدولي، صوتا متضامنا وموحدا”.

وسجلت السيدة الوافي أن هذه الدورة ستمكن أيضا بلدان القارة الأفريقية من مواصلة تنسيق جهودها، بغية التحضير للجداول الزمنية المقبلة والاتفاق على موقف مشترك، للدفاع عن مصالح وأولويات إفريقيا على المستوى الدولي، لا سيما في الدورة الـ 14 لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة حول التنوع البيولوجي، والدورة الـ 24 لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن التغير المناخي (كوب 24).

وقالت كاتبة الدولة إن المؤتمر الوزاري الإفريقي حول البيئة، باعتباره هيئة وزارية إفريقية دائمة لحماية البيئة، لم يتوقف، منذ تأسيسه، عن القيام بدوره الكامل كمنصة قارية توحد جميع الدول الإفريقية حول القضايا العالمية والإقليمية في مجال البيئة والتنمية المستدامة.

وأشارت إلى أن هذا الإجتماع سيخول للمشاركين تبادل الأفكار وتحديد موقف مشترك حول القضايا والتحديات الأساسية والحيوية للمستقبل على ضوء التحديات متعددة الأبعاد التي تفرضها قضايا البيئة والتنمية المستدامة على دول القارة الإفريقية، وضرورة المساهمة بشكل فعال في العمليات العالمية في مجال البيئة والتنمية المستدامة، ولا سيما بعد اعتماد اتفاق باريس بشأن المناخ وجدول أعمال 2030 وأهدافه في التنمية المستدامة.

وأضافت أن جدول أعمال الدورة الاستثنائية غني جدا وسيسمح بمناقشة الإجراءات “التي يجب أن نتخذها للانتقال من المفهوم الاستراتيجي نحو التنفيذ والعمل بشكل خاص عن طريق حلول بيئية مبتكرة تسمح بتعزيز مناعة القارة وحماية مواردها وتنوعها البيولوجي”.

وتعتبر هذه الدورة الاستثنائية، التي انطلقت أشغالها الإثنين الماضي على مستوى الخبراء، تحضيرية للدورة الـ 14 لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة حول التنوع البيولوجي، التي ستعقد من 17 إلى 29 نونبر المقبل في شرم الشيخ بمصر، وللدورة الـ 24 لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن التغير المناخي (كوب 24) التي ستعقد في كاتوفيتشي ببولونيا.

عن adnane aarab

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

السفير الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة: يجب على اللجنة الرابعة أن ترفع يدها عن قضية الصحراء المغربية

اكد السفير الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة، السيد عمر هلال، اليوم الثلاثاء بنيويورك، أن...