"السياسة الإفريقية الجديدة للاتحاد الأوروبي" محور مباحثات فرنسية - مغربية - حدث كم

“السياسة الإفريقية الجديدة للاتحاد الأوروبي” محور مباحثات فرنسية – مغربية

أجرت كاتبة الدولة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، السيدة مونية بوستة، أمس الثلاثاء بالرباط، مباحثات مع وفد من أعضاء مجلس الشيوخ الفرنسي تناولت السياسة الإفريقية الجديدة للاتحاد الأوروبي.

وأشاد رئيس لجنة الشؤون الأوروبية في مجلس الشيوخ، السيد جان بيزي، في تصريح للصحافة عقب هذا اللقاء، بعلاقات الصداقة الفرنسية – المغربية، مشيرا إلى أن المباحثات مع السيدة بوستة شكلت فرصة لمناقشة السياسة الإفريقية للاتحاد الأوروبي، والتي من المرتقب أن تدخل حيز التنفيذ قريبا.

وأوضح السيد بيزي أن هذه السياسة تقوم على إرساء شراكات في مختلف المجالات، بما في ذلك الصناعة الغذائية والتكوين، من خلال تعبئة اعتمادات من القطاع الخاص تضمنها الدولة.

وفي ما يتعلق بسياسة الجوار الأوروبية، أبرز السيد بيزي أن هذه السياسة تهدف إلى المساهمة في النهوض بالتنمية في منطقة جنوب البحر الأبيض المتوسط، بالنظر إلى المؤهلات البشرية والاقتصادية التي تزخر بها هذه المنطقة والتي يتعين على الاتحاد الأوروبي أخذها بعين الاعتبار.

وقد تباحث الوفد الفرنسي الذي يقوم بزيارة إلى المغرب، ويتألف على الخصوص من رئيس لجنة الشؤون الأوروبية في مجلس الشيوخ، جان بيزي، ونائب الرئيس والممثل الخاص لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، باسكال أليزار، مع كاتبة الدولة المكلفة بالتجارة الخارجية، رقية الدرهم.

وسيتم قريبا إرساء سياسة الاتحاد الأوروبي في القارة الإفريقية بمبادرة من رئيس المفوضية الأوروبية، جان كلود يونكر. وتهدف هذه السياسة، التي تقوم مقام خريطة الطريق التي أقيمت بين الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي والبلدان الإفريقية للفترة 2014-2017 ، إلى تطوير الشراكة مع القارة الإفريقية.

ح/م

عن أعراب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

النيابة العامة في السويد تطالب المحكمة بإصدار قرار باعتقال جوليان أسانج

طالبت نائبة المدعي العام السويدي، إيفا- ماري بيرسون، من محكمة إقليم أوبسالا بإصدار قرار بتوقيف...

لو ترغبون في التوصل بكل مستجدات الموقع
عبر بريدكم الإلكتروني يمكنكم الاشتراك في نشرتنا

لقد اشتركت في النشرة الإخبارية بنجاح

حدث خطأ أثناء محاولة إرسال طلبك. حاول مرة اخرى.

حدث كم will use the information you provide on this form to be in touch with you and to provide updates and marketing.