أخبار عاجلة

وزير الثقافة والاتصال محمد الأعرج في لشبونة: المغرب منخرط في جهود المجموعة الدولية الرامية الى حماية التراث الثقافي

أكد وزير الثقافة والاتصال السيد محمد الأعرج اليوم الجمعة بلشبونة ، ان المغرب منخرط في جهود المجموعة الدولية الرامية الى حماية التراث الثقافي بكل مكوناته، عبر المصادقة على اتفاقيات اليونيسكو والعمل على تفعيلها.

وأضاف الوزير في افتتاح المؤتمر الثاني لوزراء الثقافة (حوار خمسة زائد خمسة) بغرب المتوسط ان المغرب دأب على دعم والمساهمة في ثلاثة من الصناديق المهمة المعنية بحماية التراث الثقافي المادي وغير المادي وكذا تثمين تنوع التعبيرات الثقافية ،وهي الصندوق الدولي لحماية التراث الثقافي المعرض للخطر، والصندوق الدولي للتنوع الثقافي و صندوق التراث العالمي الإفريقي. واشار الوزير في هذا الصدد الى مشروع المغرب، تنظيم مهرجان سينمائي ،خمسة زائد خمسة،،مخصص للمخرجين الشباب، مؤكدا استعداد المملكة لتعزيز التشاور بين البلدان الاعضاء، وتمتين التعاون الاقليمي،والنهوض بالحوار الحضاري من اجل معالجة مختلف القضايا الثقافية، والاشكاليات ذات الصلة.

ويهدف هذا اللقاء المنظم تحت شعار “غرب المتوسط، حوارات وجسور: التراث الثقافي ودور الاجيال الجديدة في بناء الحوار بين الشعوب والثقافات” الى رفع التحديات التي تطرح امام حوض البحر الابيض المتوسط، خاصة في مجال الامن، ومكافحة الارهاب الدولي، والهجرة والتنمية المستدامة، مبرزا ان الثقافة تعد الضمانة الاساسية لنجاعة حوار خمسة زائد خمسة.

وقال ان المغرب يدعو في هذا الاطار الى تشجيع السياسات والمبادرات التي من شأنها التصدي لكل اشكال التطرف، وفسح المجال بالتالي للقيم الكونية القائمة على النهوض بالثقافة، ومبادىء التنوع والتعايش والسلام.

واجمع باقي الوزراء الذين تدخلوا خلال اللقاء على ان الثقافة حق لكل مواطن،بما يمكنه من العيش بسلام، وطمانينة تامة، داعين الى عدم الخلط بين الثقافة والسياسة الذين يعتبران مجالين مختلفين تماما، والى اتخاذ المبادرات الملموسة من اجل بناء مجتمعات سليمة، والتصدي للاديولوجيات المتطرفة والافكار المتعصبة.

كما اكدوا على ضرورة بذل المزيد من الجهود من اجل تحقيق التقارب بين شباب ضفتي المتوسط، واشاعة المعرفة عبر انشاء مواقع وفضاءات ثقافية في بلدانهم بما يتيح النهوض بالعيش المشترك، والقبول بالتنوع والاختلاف.

وشدد الوزراء ايضا على ضرورة تعزيز الدبلوماسية الثقافية، عبر برامج للتعاون بين مختلف البلدان المتوسطية، بما يمكن من النهوض بالتعايش بين الشعوب، وتسهيل تداول الاعمال الادبية، والنهوض بالفن والموسيقى.

وشارك في اللقاء بالاضافة الى وزراء الثقافة بالبلدان المتوسطية العشرة،السيدة خوانا كروز شيلينغ عن ممثلية اللجنة الاروبية بالبرتغال، والسيد خوصي غراسو المدير التنفيذي لمركز شمال – جنوب للمجلس الاروبي، والسيدة ماريزا فاروجيا المبعوثة الخاصة للاتحاد من اجل المتوسط، والسيدة اليزابيت غيغو ، رئيسة مؤسسة أنا ليند للحوار بين الثقافات، بوصفهم ملاحظين.

ويشكل حوار خمسة زائد خمسة منتدى جهويا للبلدان العشرة للحوض المتوسطي، الذي تشارك فيه منذ انشائه، خمسة من شمال المتوسط (فرنسا ،اسبانيا،البرتغال،ايطاليا، مالطة) وخمسة من جنوبه (المغرب، الجزائر، تونس، ليبيا،موريتانيا).

م/ح

عن aarabe

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فاطنة لكحيل كاتبة الدولة المكلفة بالإسكان: المدن الإفريقية “محضن للابتكار” و”مشتل للمواهب”

أكدت كاتبة الدولة المكلفة بالإسكان، السيدة فاطنة لكحيل ، اليوم الأربعاء بدكار، أن المدن الإفريقية...