أخبار عاجلة

المغرب وغانا يوقعان مذكرة تفاهم حول التعاون الفني في قطاع الطرق والطرق السيارة

وقع المغرب وغانا اليوم الأربعاء بالحسيمة، على هامش المؤتمر الوطني العاشر للطرق، مذكرة تفاهم حول التعاون الفني في قطاع الطرق والطرق السيارة.

وتتوخى مذكرة التفاهم القابلة للتجديد تلقائيا والممتدة لسنتين، والتي وقعها وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، السيد عبد القادر اعمارة، ووزير الطرق والطرق السيارة بجمهورية غانا، السيد كواسي أماوكو-أططاه، التعاون في مجال تطوير الاستراتيجيات والخطط المتصلة بالطرق والطرق السيارة.

كما تشمل المذكرة مجالات للتعاون تتمثل، أساسا، في تطوير الاستراتيجيات وخطط الطرق والطرق السيارة، وبناء الجسور والمنشآت الفنية، والمساعدة الفنية للدراسات والأعمال المتعلقة ببناء الطرق والطرق السيارة، وكذا تحسين وتقوية قدرات الموارد البشرية.

وفي تصريح للصحافة على هامش حفل التوقيع، أبدى السيد أماوكو-أططاه قناعته بأن هذه المذكرة “ستعزز التعاون بين البلدين، وستمكن من الاستفادة من التطور الذي يسجله المغرب في ما يتصل بالبنيات التحتية الطرقية، وكذا بشأن بلورة الاستراتيجيات في المجال”.

وأضاف الوزير الغاني أن من شأن مذكرة التفاهم “دعم بلداننا للمضي قدما في تنمية شبكاتها الطرقية، التي تعد قطب رحى النمو الاقتصادي”، مبرزا أن الأمر يتعلق بـ”نموذج يحتذى في العمل المشترك والتعاون بين البلدان الإفريقية، وكذا في ما يتعلق بتعزيز التعاون جنوب-جنوب”.

وفي تصريح مماثل، قال السيد اعمارة، إن الجلسة الختامية عرفت التوقيع على اتفاقية شراكة تتصل بالتعاون في المجال الطرقي، ومجال الطرق السيارة بالأساس، مع جمهورية غانا، مؤكدا عمق العلاقات التي تربط المملكة المغربية وجمهورية غانا. وأكد السيد اعمارة أن غانا كانت قد أبدت اهتمامها للاستفادة من التجربة المغربية في المجال الطرقي، مشيرا إلى توصيات المؤتمر الوطني العاشر للطرق، الرامية إلى تجويد وتطوير حكامة القطاع وتمويله بغية الاستجابة للطلب المتزايد على الطريق، “باعتبارها شريانا أساسيا”، كما تندرج في صميم الطلبات الملحة للساكنة والمنتخبين.

وشكل المؤتمر المنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، مناسبة للإجابة عن انشغالات خبراء هذا الميدان من أجل العمل سويا على مواجهة التحديات وتذليل العقبات التي تواجههم.

كما تم التوقيع خلال المؤتمر على عقد البرنامج الثاني بين الحكومة ومهنيي قطاع البناء والأشغال العمومية، الذي يمتد من سنة 2018 إلى سنة 2022، ويتكون من عشرة عقود تطبيقية، تغطي التوجهات الاستراتيجية الرئيسية لتطوير قطاع البناء والأشغال العمومية.

وعرف المؤتمر، الذي شارك فيه أكثر من 700 مندوب، حضور كل من وزير التجهيز بجمهورية النيجر، عبد اللاي كادي، والوزير المنتدب في النقل والبريد والاتصالات بغينيا الاستوائية، جواكيم إليما بيرنغي، ووزير الطرق والطرق السيارة بغانا، كواسي أماوكو-أططاه.

ح/م

عن aarabe

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

السفير الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة: يجب على اللجنة الرابعة أن ترفع يدها عن قضية الصحراء المغربية

اكد السفير الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة، السيد عمر هلال، اليوم الثلاثاء بنيويورك، أن...