أخبار عاجلة

وزير الصحة يؤكد بنيويورك: المغرب ملتزم بتفعيل الاعلانات السياسية للأمم المتحدة بشأن الامراض غير السارية

أكد وزير الصحة السيد أنس الدكالي اليوم الخميس بمقر الامم المتحدة في نيويورك التزام المغرب بتفعيل الاعلانات السياسية لهيئة الأمم المتحدة وخارطة الطريق لمونتفيديو 2018 بشأن الأمراض غير السارية، وذلك في سياق بلوغ أهداف التنمية المستدامة- 2030.

وقال الوزير في كلمة خلال اجتماع رفيع المستوى حول “الوقاية والسيطرة على الامراض غير السارية”، إن هذه الامراض لاتزال تشكل تحديا كبيرا للتنمية الاجتماعية والاقتصادية بمختلف البلدان، وتتضرر منها بوجه خاص البلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط، إذ يسجل فيها أزيد من 80 بالمائة من جميع حالات الوفاة المبكرة الناجمة عن هذه ا لأمراض.

وذكر الوزير أن المغرب يعرف على غرار دول أخرى، تحولا وبائيا وديمغرافيا مهما، حيث أصبحت الامراض غير السارية تسبب 78 في المائة من الوفيات، وتستأثر ب 47 في المائة من مجموع النفقات المخصصة للصحة.

وأضاف أنه تماشيا مع الاعلان السياسي للأمم المتحدة للامراض غير السارية لسنة 2011 انخرطت المملكة المغربية في بلورة وتنفيذ استراتيجية وطنية للوقاية ومحاربة الامراض الغير السارية ترتكز على مقاربة شاملة ومتعددة القطاعات، وفق التوجيهات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، مما مكن من رفع عدد مرضى السكري المتكفل بهم في القطاع العام ب 40 بالمائة، ومرضى القصور الكلوي ب 50 بالمائة، ومضاعفة عدد مرضى الضغط الدموي بثلاث مرات، خلال الفترة الممتدة بين 2011 و 2017.

وفي مجال التغطية الصحية، أبرز الوزير أن المغرب حقق تقدما مهما في مسار تحقيق التغطية الشاملة، حيث تم تفعيل نظام التأمين الاجباري على المرض لفائدة الاجراء، ونظام المساعدة الطبية “راميد” لفائدة الفئات الاجتماعية الهشة والمهاجرين، ثم نظام التأمين عن المرض لفائدة الطلبة، مشيرا الى أن الحكومة تنكب حاليا على تفعيل نظام التغطية الصحية الخاص بفئات المهنيين والعمال المستقلين، في أفق بلوغ نسبة تغطية صحية تفوق 90 بالمائة سنة 2021.

وفي مجال مكافحة السرطان ،يضيف السيد الدكالي، تمكن المغرب من احتلال مركز الصدارة على المستوى الافريقي من حيث عدد مراكز الانكولوجيا التي تتوفر على مسرعات الجسيمات الخطية ومن ناحية تعميم برنامج العلاج بأشعة الكشف المبكر لسرطان الثدي على المستوى الوطني، حيث بلغت نسبة التغطية أزيد من 62 بالمائة.

وبخصوص البحث العلمي، أفاد الوزير بأن المملكة أصبحت أول بلد إفريقي ينظم الى الوكالة الدولية للأبحاث حول السرطان التابعة لمنظمة الصحة العالمية.

من جهة أخرى، تطرق المسؤول الحكومي الى الجهود التي يبذلها المغرب في مجال الصحة العقلية ومحاربة الادمان، مشيرا الى ان العرض الصحي تعزز في هذا المجال بإحداث أزيد من 25 مصلحة مدمجة للطب النفسي بالمستشفيات العامة، و انشاء جيل جديد من مراكز اعادة التأهيل النفسي والاجتماعي للاشخاص الذين يعانون من اضطرابات نفسية وعائلاتهم، في اطار تبني مقاربة حقوقية واجتماعية للصحة العقلية والنفسية.

وعلاقة بنفس الموضوع ، ذكر الوزير ان المغرب اعتمد استراتجية لمحاربة الإدمان احتل من خلالها مركز الريادة بمنطقة شرق المتوسط وشمال افريقيا.

أما على المستوى التشريعي، فأكد السيد الدكالي أن صدور الظهير الشريف المؤرخ في 30 أبريل 1959 المتعلق بالوقاية من الامراض العقلية ومعالجتها وحماية المصابين بها، شكل مكسبا كبيرا للمغرب وبوأه مكانة متميزة على الصعيد العالمي، مشيرا الى أن الحكومة منكبة حاليا على مراجعته من أجل تعزيز حماية الحقوق والحريات الاساسية للا شخاص المصابين باضطرابات نفسية أو عقلية وتحسين الوقاية من هذه الاضطرابات وكذا التكفل الطبي والاجتماعي بهم.

وخلص وزير الصحة الى القول ان الوقاية تظل حجر الزاوية لاستراتيجية مكافحة الامراض غير السارية، وهي تعتمد على تغيير العادات الاجتماعية والسلوك وتعزيز أنماط الحياة الصحية، مما يتطلب التنسيق مع العديد من القطاعات والشركاء .

 

عن aarabe

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القنيطرة : توقيف شخص للاشتباه في تورطه في قضية تتعلق بحيازة وترويج معدات من شأنها المس بأمن الأشخاص والممتلكات

تمكنت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة القنيطرة، منتصف نهار اليوم الاثنين، من توقيف شخص يبلغ...