أخبار عاجلة

رئيس غرفة تجارة البحرين: القطاع الخاص بالبحرين يرغب في تطوير التعاون الاقتصادي مع المغرب

قال رئيس غرفة تجارة وصناعة البحرين، سمير ناس، اليوم الخميس بالمنامة، إن القطاع الخاص بالبحرين تحدوه الرغبة في تنمية وتطوير آليات التعاون الاقتصادي المشترك مع المغرب، لاسيما في ظل توافر المزايا والفرص الاستثمارية العديدة والواعدة بالبلدين.

وأوضح السيد ناس، خلال لقائه مع سفير المغرب بالبحرين أحمد رشيد خطابي، أن الغرفة تتطلع إلى الارتقاء بمستوى العلاقات الاقتصادية إلى مستوى يعكس العلاقات السياسية “الجيدة” بين البلدين، وذلك من خلال تفعيل دور القطاع الخاص في تنمية وتنشيط الاستثمارات المشتركة.

وأضاف أن القطاع الخاص بالبحرين يسعى أيضا إلى فتح المزيد من قنوات التعاون والتنسيق مع الفاعلين المغاربة من أجل الترويج للفرص المتاحة في مختلف المجالات الاقتصادية والتجارية والتنموية في كلا البلدين، لافتا، في هذا الصدد، إلى ما تتمتع به المملكتان من بيئة استثمارية جاذبة لمختلف الاستثمارات والمشاريع الاقتصادية.

ودعا السيد ناس، في هذا الإطار، إلى مزيد من التعاون مع المغرب في مختلف القطاعات الإقتصادية والاستثمارية وإعطائه دينامية في شتى المجالات، بما يتوافق مع آمال وتطلعات قائدي البلدين.

من جهته، أبرز السيد خطابي أن مباحثاته مع المسؤول البحريني، والتي تندرج في إطار التوجيهات الملكية السامية لتفعيل الدبلوماسية الاقتصادية، تمحورت حول متابعة توصيات الدورة الرابعة للجنة المشتركة المغربية – البحرينية التي انعقدت بالرباط في فبراير الماضي.

وأضاف أن هذا الاجتماع شكل مناسبة أيضا لتسليط الضوء على مناخ الأعمال بالمغرب ومؤهلاته البشرية والاقتصادية و الطبيعية والاستثمارية وشراكاته المنفتحة على عمقه الإفريقي ومحيطه العربي وجواره الأورو – متوسطي، وكذا على الاستراتجيات والخطط الطموحة التي يقودها صاحب الجلالة الملك محمد السادس لتحقيق التنمية الشاملة والنهوض بالاقتصاد الوطني وخلق فرص الشغل، لاسيما لفائدة الشباب، من أجل تيسير اندماجهم في النسيج المهني.

وأشار الدبلوماسي المغربي إلى أن هذا اللقاء تناول كذلك الأوراش الكبرى و البنيات التحتية (طرق سيارة، وموانئ ، وسكك حديدية)، التي ساهمت في جعل المغرب قطبا اقتصاديا جاذبا في إفريقيا.

من جهة أخرى، أكد السيد خطابي الحاجة الملحة لإطلاق شراكة “خلاقة” بين غرفة التجارة والصناعة في البحرين والاتحاد العام لمقاولات المغرب، مشددا، في هذا الصدد، على استعداد السفارة المغربية بالبحرين لمصاحبة هذه الشراكة بين الفاعلين الاقتصاديين في كلا البلدين، من أجل إعطائها طابعا ملموسا ومنتجا ومعززا لحركية الاستثمارات والمبادلات التجارية بين المغرب والبحرين باعتبارهما بوابتين، على التوالي، نحو إفريقيا وآسيا.

وكالات

عن aarabe

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

السفير الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة: يجب على اللجنة الرابعة أن ترفع يدها عن قضية الصحراء المغربية

اكد السفير الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة، السيد عمر هلال، اليوم الثلاثاء بنيويورك، أن...