الوفد المغربي ينسحب من الاجتماع الوزاري التحضيري للمؤتمر الدولي السابع حول التنمية بأفريقيا احتجاجا على حضور "البوليساريو" - حدث كم
أخبار عاجلة

الوفد المغربي ينسحب من الاجتماع الوزاري التحضيري للمؤتمر الدولي السابع حول التنمية بأفريقيا احتجاجا على حضور “البوليساريو”

ذكر مصدر مأذون أن الوفد المغربي المشارك بطوكيو في الاجتماع الوزاري التحضيري للمؤتمر الدولي السابع حول التنمية بأفريقيا (تيكاد 7) انسحب من قاعة الاجتماع احتجاجا على حضور “البوليساريو”.

وأكد المصدر أنه، وبمناسبة الاجتماع الوزاري التحضيري لهذا المؤتمر المقرر من 5 إلى 7 أكتوبر، تسلل أعضاء من “البوليساريو” إلى اليابان بجوازات سفر جزائرية وحصلوا على اعتماد ببطاقات لجنة الاتحاد الأفريقي.

وأدلى وزير الشؤون الخارجية الياباني، بعد أن علم بهذا الخرق، وسعيا منه لعدم الإخلال بالسير العادي للأشغال، بتصريح رسمي ، جدد فيه التأكيد على الموقف الثابت لليابان، مشددا على أنه “حتى وإن كان كيان يعلن عن نفسه كـ”دولة”، لا تعترف به اليابان، حاضرا داخل هذه القاعة، فإن هذا لا يعني، تحت أي ظرف، صراحة أو ضمنا، أن اليابان تعترف به كدولة”.

وأوضح المصدر أنه ورغم كل المناورات التي قام بها الانفصاليون و”أوصياؤهم” فقد تشبثت اليابان بالفعل، بموقف حازم وعارضت أي مشاركة لـ”دولة” لا تعترف بها، وذلك طبقا للشرعية الدولية، واحتراما لإطار المؤتمر الدولي حول التنمية بأفريقيا، كما كان قائما منذ 1993.

وأضاف أن الاجتماع التحضيري للموظفين السامين الذي كان مبرمجا الجمعة 5 أكتوبر 2018، تم تأجيله عدة مرات، قبل تقليص مدته، بسبب رفض البلد المضيف السماح بحضور “الجمهورية الصحراوية” المزعومة.

وأكد المصدر المأذون أن الوفد المغربي، وبعد أن علم بحضور “البوليساريو” خلال الاجتماع الوزاري، أعرب عن أسفه إزاء هذه الوضعية ومن تم قرر الانسحاب من القاعة تعبيرا عن احتجاجه.

عن أعراب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بإقليم بني ملال : إنجاز 78 مشروعا في 2019 بقيمة 84,5 مليون درهم

عرف إقليم بني ملال خلال سنة 2019 برمجة ما مجموعه 78 مشروعا في إطار المبادرة...

لو ترغبون في التوصل بكل مستجدات الموقع
عبر بريدكم الإلكتروني يمكنكم الاشتراك في نشرتنا

لقد اشتركت في النشرة الإخبارية بنجاح

حدث خطأ أثناء محاولة إرسال طلبك. حاول مرة اخرى.

حدث كم will use the information you provide on this form to be in touch with you and to provide updates and marketing.