أخبار عاجلة

“الإعلام والأشخاص في وضعية إعاقة أية مكانة في الخطة الوطنية في مجال الديمقراطية وحقوق الإنسان”: محور ندوة بالعيون

شكل موضوع ” الإعلام والأشخاص في وضعية إعاقة أية مكانة في الخطة الوطنية في مجال الديمقراطية وحقوق الإنسان” محور ندوة نظمتها أمس السبت بالعيون جمعية أفاق لتأهيل وإدماج الأشخاص في وضعية إعاقة .

ويهدف هذا اللقاء حسب المنظمين، الى التعريف بمضامين الخطة الوطنية في مجال الديمقراطية وحقوق الإنسان خاصة الحق في وصول الأشخاص في وضعية إعاقة الى الخدمات الاعلام والتواصل ، وتكريس المقاربة الحقوقية التي تضمن حق جميع الفئات في إعلام مناسب، وكذا تعزيز قدرات الصحفيين والإعلاميين في مجال إعمال المقاربة الحقوقية في تناول قضايا الإعاقة.

وابرزت رئيسة الجمعية السيدة مريم لحويمد ان هذه الندوة تشكل انطلاقة رسمية لمشروع الجمعية في هذا المجال ، وتندرج في اطار اتفاقية شراكة بين الجمعية ووزارة الدولة المكلفة بحقوق الإنسان، والتي تمتد على مدى 12 شهرا، من اجل تعزيز وصول الأشخاص في وضعية اعاقة الى خدمات الاعلام وتكريس المقاربة الحقوقية في تناول قضايا الإعاقة.

وذكرت لحويمد في كلمة لها بالمناسبة بالخطة الوطنية للنهوض بالديمقراطية وحقوق الانسان التي اعتمدتها الحكومة في دجنبر 2017 ، والتي تهدف الى مسلسل الإصلاح السياسي ومأسسة حقوق الانسان وتعزيز دينامية الوعي وتدعيم المبادرات المساهمة في انبثاق ديمقراطية تشاركية.

واشارت الى ان المحور الفرعي الرابع من المحور الثالث من الخطة الوطنية في مجال الديمقراطية وحقوق الانسان ( 2018- 2021 ) والتي تضم أربعة محاور تشمل 430 تدبيرا، تهم الديمقراطية والحكامة ، والحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية، وحماية الحقوق الفئوية والنهوض بها ، والإطار القانوني والمؤسساتي، ركز على حقوق الأشخاص في وضعية إعاقة، وعلى حمايتها والنهوض بها، وضمان مشاركتهم الاجتماعية الكاملة.

وعرف هذا اللقاء تقديم مجموعة من المدخلات انصبت حول ” التعريف بالخطة الوطنية في مجال الديمقراطية وحقوق الانسان “، و” القوانين والتدبير الوطنية لوزارة الاتصال بشأن حق الاشخاص في وضعية اعاقة بالاعلام الوطني”، و ” ادماج بعد الاعاقة في المنتوج الصحفي : لغة الإشارة نموذجا”، و” حق الأشخاص في وضعية إعاقة في الوصول الى خدمات الاعلام والتواصل”.

وتهدف جمعية أفاق لتأهيل وإدماج الأشخاص في وضعية إعاقة، التي تأسست سنة 2013 بمدينة العيون، على الخصوص، الى النهوض بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة وحمايتها، والترافع من اجل إدماجهم ومشاركتهم بفعالية في المجتمع ، وخلق مشاريع وبرامج تخدم الأشخاص ذوي الإعاقة وأسرهم، وصياغة ونشر الأبحاث والدراسات والمنشورات والإحصائيات والتقارير ذات الصلة بالإعاقة.

ح/م

عن aarabe

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مديرا المعرض بوجدة: الدورة الثانية من المعرض المغاربي للكتاب تراهن على ترسيخ مهرجان مغاربي بمعايير دولية في وجدة

تراهن الدورة الثانية من المعرض المغاربي للكتاب على ترسيخ مهرجان مغاربي بمعايير دولية في مدينة...