أخبار عاجلة

صحيفة “ليكونوميست دو فاسو”: جهود المغرب للحفاظ على السلام في أفريقيا تحظى بإشادة من المجتمع الدولي

قالت صحيفة (ليكونوميست دو فاسو) البوركنابية إن جهود المملكة المغربية في مجال الحفاظ وتوطيد السلام في أفريقيا تحظى بإشادة من المجتمع الدولي .

وذكرت الصحيفة ،في عددها الصادر أمس الثلاثاء، بانخراط المغرب بشكل كامل في هذا المجال إذ يعد البلد الرابع عشر المساهم بالقبعات الزرق في العالم من خلال 1605 جندي مغربي في بعثات حفظ السلام في جمهورية أفريقيا الوسطى وجمهورية الكونغو الديمقراطية ، مبرزة ان هذا الحضور يعكس التزام المملكة بالسلام.

من جهة أخرى ، أكدت الصحيفة أن الجهود التي يبذلها المغرب ، بقيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، بخصوص الهجرة تهدف إلى ضبط أفضل للتدفقات وفق مقاربة مسؤولة وشجاعة ، مسجلة انخراط المملكة أيضا في عملية تعزيز التكامل الإقليمي.

فتحت عنوان “كيف ينسج المغرب حضوره في أفريقيا: منطق فعال لعلاقات تقوم على الملموس” ، اعتبرت الصحيفة أن هذا الاندماج سيسرع في إنشاء منطقة افريقية للتجارة الحرة ، التي تم التوقيع عليها في كيغالي في مارس الماضي ، مضيفة أن 49 دولة وقعت بالأحرف الأولى على هذه الاتفاقية التي صادقت عليها حتى الآن 8 دول.

ونقلت الصحيفة عن الوزير المنتدب المكلف بالتعاون الإفريقي، السيد محسن الجزولي قوله ” نحن ملتزمون في المغرب بنجاح هذا الرهان لأنه ، في منطقة التجارة الحرة هذه ، لن تكون هناك حواجز جمركية بين الدول الأفريقية ، مما سيسمح بحرية تنقل الاموال والمنتجات وبالتالي تعزيز القدرة التنافسية للشركات الأفريقية في سوق يزيد عن 1.2 مليار مستهلك”.

من جهة أخرى ، أشار السيد الجزولي إلى أن جلالة الملك محمد السادس قام ب 50 زيارة إلى 30 بلدا ، في ظرف أقل من خمس سنوات ، مضيفا أن ذلك يعكس العلاقات المتميزة مع جميع الدول الأفريقية. واعتبر “ان عدد الاتفاقيات المبرمة يجسد ايضا أن المغرب اختار نهج العمل الملموس”.

وسجلت الصحيفة ان لدى المغرب في ظل هذه الدينامية ، آفاق جديدة في شرق وجنوب إفريقيا ، مضيفة أن الانفتاح على هذه المناطق اضحى حقيقة . وتوقفت الصحيفة في هذا الصدد ، عند فتح المملكة سفارتين بكل من تنزانيا وموزامبيق ، مشيرة الى اطلاق العشرات من المشاريع ذات الاثر الايجابي القوي خلال الزيارات الملكية لاثيوبيا ومدغشقر ورواندا وتنزانيا وزامبيا.

وقال السيد الجزولي إن “المغرب لديه الكثير ليتعلمه من بقية أفريقيا .ففي الميدان ألتقي مقاولين شباب موهوبين يسعون الى تغيير بلدانهم نحو الافضل “.

وفي عام 2016 ، توفر لهذا الشباب ما يقرب من 129 مليون دولار من التمويل.ونقلت الصحيفة عن السيد الجزولي قوله إن “هذا المبلغ المحترم يبرز رغبة هذا الشباب في تحقيق طموحاته ، إذ يسعى جاهدا لإيجاد حلول مبتكرة لتلبية احتياجات السكان المحليين، مضيفا ان هذا الشباب الأفريقي أصبح أحد المصادر الرئيسية لخلق مناصب الشغل .كما يتوفر على مهارات ومؤهلات متاحة للشركات المغربية “.

الصورة من الارشيف/ح/م

عن aarabe

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مديرا المعرض بوجدة: الدورة الثانية من المعرض المغاربي للكتاب تراهن على ترسيخ مهرجان مغاربي بمعايير دولية في وجدة

تراهن الدورة الثانية من المعرض المغاربي للكتاب على ترسيخ مهرجان مغاربي بمعايير دولية في مدينة...