أخبار عاجلة

الدار البيضاء: “للدفاع عن قضايا القارة” .. منتدى الصحفيات الإفريقيات يختتم أشغاله باعتماد خطة عمل 2018- 2019

أسدل الستار ، مساء أمس السبت بالدار البيضاء ، على فعاليات النسخة الثانية لمنتدى الصحفيات الإفريقيات “ليبانفريكان” بعد يومين من المناقشات والحوارات، بوضع خطة عمل 2018-2019 ، وهيكلة تنظيمية لهذه الشبكة من الصحفيات المجندات للدفاع عن قضايا القارة.

وجمع منتدى الصحفيات الإفريقيات في دورة 2018 ، التي نظمتها مجموعة القناة الثانية على مدى يومين بالعاصمة الاقتصادية للمملكة في موضوع ” الهجرة الإفريقية .. فرصة بالنسبة للقارة، ومسؤولية الوسائط الإعلامية”، حوالي 200 صحافية من أزيد من 50 بلدا بالقارة .

وانكبت المشاركات خلال اليوم الثاني للمنتدى، الذي عرف مشاركة ممثلين عن منظمات دولية معنية بإشكالية الهجرة من بينها منظمة الامم المتحدة ومنظمة الأمم المتحدة لرعاية الطفولة (اليونسسيف) والمنظمة العالمية للهجرة والاتحاد الأوربي، على تحديد وترتيب أولويات مخطط العمل المزمع تنفيذه وتتبعه برسم 2018-2019، وذلك على ضوء خلاصات وتوصيات الورشات الموضوعاتية التي تضمنها البرنامج، والتي خصصت لموضوع الهجرات الإفريقية.

وجاء تحديد وترتيب تلك الأولويات بناء على نتائج التصويت الإلكتروني، حيث اختارت الصحفيات محور “الهجرة النسائية” ليكون على رأس هرم الأولويات برسم السنة الجارية، بحصوله على 22 في المائة من الأصوات المعبر عنها، متبوعا بمحور “المعالجة الصحفية لقضايا الهجرة” ب 18 في المائة.

ومن أجل تحقيق هذه الأهداف المسطرة قررت “ليبانفريكان” إحداث لجنة للتتبع ، مكونة من رئيسات الورشات الممثلات لستة جهات من القارة السمراء إلى جانب المغرب، والتي ستتولى مهمة بلورة مخطلط العمل المنبثق عن الدورة الثانية للمنتدى.

ووفق الهيكلة التنظيمية التي جرى اعتمادها خلال هذا المنتدى، أصبحت هذه الشبكة الإعلامية النسائية تتوفر على لجنة دائمة، ستتحمل مسؤولية توجيه أشغال المنتدى خلال السنتين المقبلتين.

وبالنسبة للصحفيات اللائي يشكلن هذه اللجنة، فإن هذه الخطوة تجسد إرادتهن في الانخراط كليا واللالتزوام بتحقيق الأهداف التي يعمل من أجلها عضوات المنتدى، علما ان اللجنة تضم صحفيات من تسعة بلدان إفريقية هي النيجر، ومالي، والسنغال، والكامرون، ومصر، ومدغشقر، والتشاد، وإثيوبيا إلى جانب المغرب.

أما الهيئة الثالثة، وهي أعلى هيئة للحكامة بالشبكة ، فهي “مجلس الحكيمات” الذي يضم عشرة صحفيات إفريقيات تشغلن مكانة مركزية بالمشهد الإعلامي الإفريقي، وسيسهر على احترام المدونة الأخلاقية الممتدة على مجموع التنظيم، مع الحرص على وضع خبرة الأعضاء رهن إشارة لجنة التتبع واللجنة الدائمة.

وبهذه المناسبة ، أوضحت رئيسة التحرير والبث بإذاعة (دوزيم) ، السيدة فتحية العوني ، أن “هذه الشبكة تضم صحفيات تشتغلن داخل وخارج القارة الإفريقية ، أصبح بإمكانهن من اليوم فصاعدا الحديث مكاننا وإسماع صوتنا”.

وتابعت أن المنتدى سيشكل منصة لتبادل الأخبار والمعلومات، ومناسبة لتأكيد التزام الصحفيات الإفريقيات بأن يصبحن مصدرا حقيقيا للمعلومة بالنسبة للشبكة، إلا جانب عملهن من أجل تيسير التعاون المهني، والتعاون والتضامن المستمر ما بين أعضاء الشبكة برمتها.

وأشارت إلى أن الشبكة ستقوم بتنظيم دورات تكوينية وتقاسم الخبرات، للاستفادة من المساعدات المقدمة من طرف المؤسسات والمنظمات الدولية.

ومن جهتها، عبرت نائبة المدير العام والمسؤولة عن الأخبار والبرامج بالقناة الثانية (دوزيم) السيدة سميرة سيطايل ، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء ، عن ترحيبها بالتقدم الذي حققته هذه الشبكة منذ النسخة الأولى التي جمعت مائة من الصحفيات يمثلن 24 بلدا إفريقيا بمراكش.

وأضافت “لقد أدركنا بعد ذلك أن لدينا الكثير من المشاكل المماثلة ، وقررنا العمل على مواضيع مهمة بالنسبة لنا وألا نقتصر على القضايا المتعلقة بالمرأة “.

وأوضحت أن اختیار موضوع الهجره” خلال هذا المنتدی ليس من باب الصدفة، فإذا اخترناه فلأن هناك مشكلة معولمة، حيث يتم في أحيان كثيرة شيطنة المهاجرين الأفارقة” .

وشددت السيدة سيطايل على أن مهمة الصحفيات الإفريقيات “ليبانفريكان” هي “استعادة الحقيقة ، ومحاربة القوالب النمطية ، وإزالة الغموض عن كل هذا ، ليس فقط مع الأوروبيين ، ولكن بيننا بشكل خاص” .

وقالت “مهما تكن العلاقة بين دولنا ، فلدينا القوة ، كمهنيين وخبراء الاتصالات ، لتوحيد طاقاتنا معا ، لإعطاء رؤية واضحة حول موضوعات مهمة جدا بالنسبة لنا وللتأثير على صانعي القرار في بلداننا”.

وعبرت السيدة سيطايل عن أملها بشأن مستقبل هذه الشبكة التي تهدف إلى تشكيل “شبكة بالقارة مع إشراك الإذاعات والقنوات التلفزية ووسائل الإعلام المكتوبة وخاصة الصحافة الرقمية ، لأننا نواجه ، في ممارسة المهنة ، أخبار مزيفة ذات أهمية متزايدة”.

وهو ما كان قد أكده وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي السيد نصار بوريطة، أول أمس الجمعة خلال افتتاح أشغال المنتدى، بقوله إن هذه الصورة ، التي يتم استيرادها وصنعها في منابر التحرير الصحافي الخارجية ، تكون في الغالب محملة بقوالب نمطية ، وفي بعض الأحيان بالأيديولوجيات ، ومع ذلك يتم استهلاكها في إفريقيا ، من قبل الأفارقة أنفسهم .

وقال في هذا الصدد ” طالما أن القارة الإفريقية لا تتحدث عن نفسها ولا تكتب قصتها، فستكون لدينا صورة محرفة عن هذه القارة ” ، وهو ما يحول دون الاستفادة من العامل الديمغرافي ، ويجعل القارة الإفريقية فريسة النار والدم والحروب الأهلية والإرهاب والاقتتال والفساد والأوبئة .

ح/م

عن aarabe

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مصرع 30 شخصا وإنقاذ 1480 آخرين جراء السيول التي شهدتها السعودية مؤخرا

أعلنت السعودية، اليوم الثلاثاء، مصرع 30 شخصا وإنقاذ 1480 آخرين، جراء السيول ضربت البلاد مؤخرا....