أخبار عاجلة

لمياء بوطالب تبرز بالمنامة الدور الهام الذي يضطلع به القطاع السياحي في التنمية بالمغرب

أكدت كاتبة الدولة لدى وزير السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، المكلفة بالسياحة، لمياء بوطالب، اليوم الخميس بالمنامة، أن القطاع السياحي يضطلع بدور هام في التنمية الاقتصادية والاجتماعية والمجالية بالمغرب.

وأضافت السيدة بوطالب، في كلمة خلال إجتماع الدورة 109 للمجلس التنفيذي لمنظمة السياحة العالمية (31 أكتوبر – 1 نونبر)، أن هذا الدور يتمثل في المساهمة “المقنعة” في التوازنات الماكرو اقتصادية للمغرب، مبرزة أن هذا “القطاع سجل نتائج جيدة خلال السنوات الأخيرة”.

وأشارتكاتبة الدولة إلى أنه انطلاقا من الدور الحيوي لهذا القطاع وتنفيذا للتوجيهات السامية لجلالة الملك، وضع المغرب ترشيحه لاحتضان مراكش الدورة ال24 للجمعية العامة للمنظمة العالمية للسياحة سنة 2021، داعية، في هذا الصدد، البلدان الأعضاء في المجلس التنفيذي للمنظمة إلى دعم هذا الترشيح.

من جهة أخرى، أجرت السيدة بوطالب، على هامش هذا الاجتماع، مباحثات مع الأمين العام للمنظمة العالمية للسياحة زوراب بولوليكاشفيلي، تمحورت حول مشروع أكاديمية المنظمة العالمية للسياحة من أجل إفريقيا بطنجة.

كما بحثت مع وزير الصناعة والتجارة والسياحة البحريني زايد بن راشد الزياني مرفوقا بالرئيس التنفيذي لهيئة البحرين للسياحة والمعارض الشيخ خالد بن حمود آل خليفة، ومع وزير السياحة بجمهورية الكونغو الديموقراطية فرانك موي دي ماليلا أبينيلا، وكاتبة الدولة المكلفة بالسياحة بالبرتغال آنا كودينهو منديز، سبل تعزيز التعاون الثنائي في المجال السياحي وآفاق تطويره.

يذكر أن هذه الدورة ناقشت عدة مواضيع من قبيل آفاق تطوير القطاع السياحي في العالم عبر خمس دعائم أساسية، وهي الابتكار والتحول الرقمي، والاستثمارات وريادة الأعمال، والتعليم والعمالة، والسفر بشكل آمن وموثوق وسلس، والاستدامة الاجتماعية والثقافية والبيئية، وذلك من أجل خلق وظائف وفرص عمل جديدة وزيادة معدل الاستثمارات في مجال السياحة وتعزيز القدرة التنافسية واستدامة القطاع السياحي على المستوى العالمي.

كما تمت خلال هذه الدورة متابعة تنفيذ الإستراتيجية الجديدة وبرنامج العمل الجديد لمنظمة السياحة العالمية، المصادق عليهما من قبل الدول الأعضاء في المجلس خلال الدورة 108 المنعقدة في مايو 2017 بسان سيباستيان (إسبانيا).

يشار إلى أن منظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة، التي تتخذ من العاصمة الإسبانية مدريد مقرا لها، تأسست عام 1975، وهي تهتم بمواكبة الدول من أجل النهوض بالقطاع السياحي، وتصدر الإحصاءات المتعلقة بالطلب والعرض السياحي على مستوى العالم.

ويبلغ عدد أعضائها 145 بلدا، وتضم 6 أقاليم، ونحو 350 عضوا منتدبا يمثلون القطاع الخاص، والمؤسسات التعليمية، والاتحادات السياحية، والسلطات السياحية المحلية.

كما أن المجلس التنفيذي للمنظمة يعد أعلى جهة تنفيذية للسياحة في العالم، لكونه يضم 32 عضوا يمثلون الأقاليم الستة على المستوى العالمي.

عن aarabe

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

اجتماع بفالنسيا لمجموعة الاتفاق الرباعي للنيابات العامة المتخصصة في مكافحة الإرهاب بكل من المغرب وإسبانيا وفرنسا وبلجيكا

عقدت مجموعة الاتفاق الرباعي للنيابات العامة المتخصصة في مكافحة الإرهاب بكل من المغرب وإسبانيا وفرنسا...