أخبار عاجلة

نائب رئيس الجمعية الدولية للتعاضد : قطاع التعاضد بالمغرب الأعرق على الصعيد الإفريقي

أجرى الحوار.. خالد بركة: قال نائب رئيس الجمعية الدولية للتعاضد عبد العزيز العلوي إن المغرب ، البلد الوحيد ، الذي يتوفر على 14 عضوا في الجمعية، في حين أن عددا من الدول الافريقية ممثلة بعضو واحد من قبيل مالي وجمهورية الكونغو الديمقراطية وبوروندي والكوت ديفوار وبوركينا فاسو، لافتا أن التعاضد في المملكة، الذي أحدث سنة 1919 ، يعد الأعرق على مستوى إفريقيا.

وتضم الجمعية الدولية للتعاضد، الذي يوجد مقرها ببروكسل، 59 اتحادا للتعاضد الصحي ومنظمات التأمين الصحي في 30 دولة بأوروبا وأمريكا اللاتينية وافريقيا والشرق الأوسط. كما توفر تغطية صحية لما يقارب من 240 مليون شخص وشركائها ، وتعمل على مواجهة التحديات التي تواجه التأمين الصحي وسياسات التغطية الصحية العالمية.

وقال السيد العلوي نائب رئيس الجمعية الدولية للتعاضد لمنطقة إفريقيا والشرق الأوسط ، في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء، إنه ” تم تكليفي من طرف الجمعية لمهمة في واغادوغو بهدف فتح نقاش ومشاورات مع السلطات والمجتمع المدني ببوركينا فاسو، في أفق عقد مؤتمر دولي للتعاضد يومي 22 و23 يناير المقبل بلومي (الطوغو) ،يهدف إلى وضع إطار مناسب للتعاضد وتطويره على مستوى القارة الإفريقية”.

وأضاف أن ” مهمتي بواغادوغو كانت مثمرة، حيث أتاحت لي التداول مع سلطات البلد وكذا مع ممثلي وفعاليات المجتمع المدني، بشأن التحضيرات لهذا المنتدى الهام، و تقييم حصيلة أنشطة الجمعية الدولية للتعاضد خلال سنة 2018 “.

وخلال تواجده بواغادوغو ، يومي الخميس والجمعة الماضيين ، أجرى العلوي مباحثات مع الكاتبين العامين لكل من الوزارة الأولى البوركينابية ووزارة الوظيفة العمومية والعمل والحماية الاجتماعية على الوالي باموري أوتارا ، وسليمان لينغامي ، وكذا مع مدير الصحة والحماية الاجتماعية بالاتحاد الاقتصادي والنقدي لغرب افريقيا مهمان حاميدين.

وقال العلوي إن المباحثات مع جميع الأطراف البوركينابية اتسمت بتوافق نموذجي، كما مكنت من التوصل إلى اتفاق بشأن مختلف القضايا حيث “عملنا بشكل جماعي على تعزيز الوسائل الكفيلة بتطوير التعاضد على مستوى هذا البلد، وكذا بالنسبة لمجموع القارة الافريقية” .

وتابع قائلا ” بالإضافة إلى ذلك، وكمغربي انتهزت هذه الفرصة وناقشت مع مختلف الأطراف إمكانيات تعزيز التعاون الثنائي في مجال التعاضد ، والوسائل التي من شأنها أن تمنح هذا القطاع دفعة قوية” .

يذكر أن السيد العلوي هو أيضا رئيس مجلس إدارة الصندوق التعاضدي المهني المغربي.

وأبرز العلوي أنه عمل على توضيح لمحاوريه مزايا التأمين الصحي الإجباري والنظم التي اعتمدها المغرب لفائدة مختلف المستفيدين سواء بالقطاع العام أوالخاص ، وكذا العاملين في المهن الحرة والطلبة والفئات المهمشة، وخاصة برنامج “راميد”.

وأوضح أن النموذج المغربي في مجال التأمين الصحي يكتسي أهمية خاصة لدى المسؤولين البوركينابيين ، لاسيما بين صندوق التعاضد المهني المغربي وقطاع التعاضدد الخاص بالمستخدمين بإدارة الجمارك ببوركينافاصو.

وتابع ” لقد اتفقنا ، في هذا السياق، على النهوض بالتعاون بين الجانبين وتبادل التجارب والخبرات المثمرة لاسيما عبر، تبادل زيارات الأطر لكلا الطرفين”.

وأكد السيد العلوي، أن المغرب بلد يحظى “بتقدير بالغ” من قبل البوركينابيين الذين يرغبون في الاستفادة من تجربته في المجال الصحي والتعاضدي باعتبارهما قطاعين يعرفان تطورا على مستوى القارة الإفريقية .

وأشار إلى أن “تقاسم التجارب وكذا التعاون مع مختلف البلدان الإفريقية، نابع من رؤية صاحب الجلالة الملك محمد السادس الرامية إلى تعزيز وتوطيد التعاون جنوب-جنوب”.

كما أبرز السيد العلوي ، بالخصوص، مع مخاطبيه البوركينابيين ، الالتزامات الرامية إلى تطوير قطاع التعاضد والانخراط الإجباري والتدبير المفوض ، بهدف إيصال صوت المنخرطين في التعاضدد الى صانعي القرار السياسي.

وشكلت المباحثات التي أجراها السيد العلوي، وحضرها أيضا كل من الكاتب العام لتنسيقية الفاعلين في مجال التعاضدد ببوركينا فاصو ، باتريس باموسو، ورئيس المنظمة البوركينابية غير الحكومية(أصماد) ، غابرييل كوباوري، فرصة لكلا الجانبين للتعبير عن انخراطهما المستمر من أجل النهوض وتطوير الحركة التعاضددية ، وكذا تدارس نموذج جديد لتدبير سياسات مساعدة على تحقيق التنمية من خلال وثيقة سياسية من شأنها الحفاظ على التقدم الحاصل في هذا المجال.

ومن الأهداف الأسالسية التي تسعى إليها الجمعية الدولية للتعاضد ، العمل، في إطار من التعاون، مع المؤسسات الأوروبية والدولية ، بغية تعزيز ولوج عالمي للعلاجات الصحية وحماية الصحة تقوم على التضامن والديمقراطية.

كما تتوخى تشجيع تبادل أفضل الممارسات من خلال المناقشات بين أعضائها ، وتحفيز الابتكار الاجتماعي وتعزيز كل من نموذج التعاضدد والاقتصاد الاجتماعي والتضامني.

عن aarabe

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

إعطاء الانطلاقة الرسمية لعملية “رعاية 2018-2019” لفائدة ساكنة المناطق المتضررة بفعل موجات البرد

أطلقت وزارة الصحة اليوم الخميس عملية “رعاية 2018-2019” لتعزيز الخدمات الصحية لفائدة ساكنة المناطق المتضررة...