أخبار عاجلة

فيتنام: تنظيم حفل في مقاطعة “با في” للاحتفال باستكمال ترميم “باب المغرب”

نظمت سفارة المغرب في فيتنام، أمس السبت في مقاطعة با في (60 كيلومتر عن هانوي)، حفلا بمناسبة استكمال أشغال ترميم و إعادة تأهيل “باب المغرب”، وهو معلم يشهد على العلاقات المتميزة بين البلدين.

وبدأت أشغال ترميم “باب المغرب”، وهو نصب تذكاري أقيم في منطقة تان لينه، في مقاطعة با في، في 18 فبراير الماضي في إطار تعاون بين سفارة المغرب واللجنة الشعبية لمدينة هانوي، لاستعادة روعة هذه المنشأة التي تعد شهادة تاريخية عن الروابط بين المملكة وفيتنام.

وأكد سفير المغرب في فيتنام، السيد عز الدين فرحان، في كلمة ألقاها بهذه المناسبة، أن “باب المغرب”يعكس عمق الصداقة بين فيتنام والمغرب ويشهد على العلاقات التاريخية بين البلدين منذ إرساء علاقاتهما الدبلوماسية في عام 1961.

وذكر السيد فرحان أن أسس هذه العلاقات ترتكز على ذاكرة تاريخية مشتركة تجسدها الأعمال البطولية للجنود المغاربة الذين انضموا، خلال الفترة ما بين 1946 و 1954، إلى جيش تحرير الفيتنام للكفاح من أجل استقلال هذا البلد، مؤكدا أن هذه الذاكرة التاريخية ليست فقط تجربة فردية أو شخصية، وإنما هي ملك مشترك من التراث التاريخي الذي يخلده المغرب وفيتنام بشكل رمزي في “باب المغرب”.

وأبرز الدبلوماسي المغربي أن هذا النصب يجسد القيم المشتركة للفيتنام والمغرب، مضيفا أنه العمل المعماري والثقافي الإسلامي بالأسلوب المغربي الوحيد والمتفرد الذي يوجد في القارة الآسيوية.

وأكد أن “باب المغرب”، بدلالته التاريخية والثقافية، يجسد الروابط العميقة بين بلدين يتوفران على عدد من المقومات الجيوسياسية والاقتصادية المتماثلة، ويتقاسمان أهداف وطموحات مشتركة كفاعلين في مجال السلم والأمن الدوليين في العالم.

من جهته، أبرز نائب رئيس اللجنة الشعبية في هانوي، السيد نغو فان كوي، أن “باب المغرب” يعد شاهدا على ذكرى قدوم الجنود المغاربة الذين حاربوا إلى جانب الفيتناميين لتحرير البلاد، معتبرا أن هذا النصب هو رمز يجسد تضامنهم مع الشعب الفيتنامي.

وأكد السيد كوي أن هذه المعلمة بهندستها المعمارية المغربية الفريدة تعد جزءا من التراث الثقافي في هانوي. وأشار الى أن الحفاظ على هذه المعلمة، التي تمثل تراثا مشتركا بين فيتنام والمغرب، سيمكن الأجيال المقبلة في فيتنام من فهم عمق العلاقات التاريخية بين الشعبين والبلدين.

حضر فعاليات هذا الحفل أعضاء اللجنة الشعبية لمدينة هانوي، وأطر الحزب الشيوعي الفيتنامي، ومديرو مراكز البحث والتفكير، وعميدا السلك الدبلوماسي الإفريقي والعربي المعتمدين في هانوي، وكذا ممثلو وسائل الإعلام الفيتنامية.

ومع

عن aarabe

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أنس الدكالي: المغرب يبذل مجهودات كبرى لتحقيق أهداف التنمية المستدامة في مجال الصحة

أكد وزير الصحة أنس الدكالي،أمس الخميس في نيودلهي، أن المغرب يبذل مجهودات كبيرة من أجل...