أخبار عاجلة

مجموعة “نكسانس المغرب” تفتتح أول مصنع لها للكابلات في كوت ديفوار

افتتحت مجموعة “نكسانس”، الرائدة عالميا في صناعة الكابلات والتجهيزات الكهربائية  بأبيدجان، أول مصنع لها في كوت ديفوار، والذي يشكل ثمرة شراكة بين فرعها “نكسانس المغرب” المشرف على إنجاز المشروع، والمجموعة الصناعية الإفريقية “إنفول إفريقيا”.

وجرى حفل افتتاح هذه البنية الجديدة، التي خصصت لها حوالي 15 مليون أورو، وستمكن من خلق 100 منصب شغل مباشر في أفق 2020، بحضور نائب الرئيس الإيفواري دانيال كابلان دونكان، وعدد من أعضاء الحكومة الإيفوارية، وسفير المغرب بكوت ديفوار عبد المالك الكتاني، إلى جانب العديد من أعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدين بأبيدجان.

وسيشغل مصنع “نكسانس كوت ديفوار” مهندسين وتقنيين، جميعهم من كوت ديفوار، حيث تم تدريبهم لشهور بالمغرب، في حين أن إدارة هذا المصنع الجديد ستعمل تحت إشراف أطر عليا مغاربة.

وتبلغ مساحة هذا المصنع، الذي تم إنشاؤه في المنطقة الصناعية الجديدة (بي كا 24) عند مخرج شمال أبيدجان، 32 ألف متر مربع، وسيقوم بإنتاج كابلات الضغط المنخفض والمتوسط ومحولات لفائدة الأسواق الخاصة بالمباني السكنية وكذا التجارية والإدارية.

وسيكون هذا المصنع، الذي سيتخصص أيضا في تصنيع الكابلات لفائدة شبكة التوزيع الكهربائي، أول مصنع في المنطقة لإنتاج المحولات والمحطات الكهربائية شبه الجاهزة.

وقال سفير المغرب بكوت ديفوار، في كلمة بالمناسبة، إن المغرب وكوت ديفوار، اللذين تجمعهما حاليا علاقات وطيدة على المستوى الاقتصادي، تحذوهما الرغبة في توسيع وتنويع تعاونهما ليشمل العديد من المجالات الأخرى، كما هو الحال بالنسبة لإطلاق اليوم “نكسانس كوديفوار”.

وأضاف أن التعاون المغربي- الإيفواري، كما هو عليه الأمر الآن، يجسد بوضوح التعاون الناجح جنوب – جنوب على النحو الذي يتوخاه صاحب الجلالة الملك محمد السادس والرئيس الحسن واتارا.

وأكد أنه إلى جانب التعاون الثنائي، فإن “نكسانس كوت ديفوار” تشكل مثالا يحتذى للتعاون شمال – جنوب – جنوب، والذي يتجسد في الشراكة الثلاثية بين المغرب وفرنسا وكوت ديفوار.

من جهة أخرى، أكد الدبلوماسي المغربي أن المغرب “سعيد جدا” بالمساهمة في الزخم المتواصل للتنمية الاقتصادية بكوت ديفوار، والذي يشكل قاطرة للنمو الاقتصادي الإقليمي برمته، مهنئا، في هذا الصدد، السلطات الإيفوارية على التقدم الملحوظ الذي حققه البلد في أحدث ترتيب في مجال ممارسة الأعمال.

من جهته، أكد المدير العام ل”نكسانس كوديفوار” المغربي عبد الكريم العلوي، أنه من خلال هذا الاستثمار الكبير تتطلع “نكسانس” إلى الانفتاح على زبنائها في غرب إفريقيا بهدف المساهمة في النمو الإقليمي لهذه المنطقة، وذلك من خلال اكتساب الخبرة من هذه المجموعة الدولية وخلق مناصب شغل جديدة مباشرة.

وأضاف أن كوت ديفوار، باعتبارها بوابة لمنطقة غرب إفريقيا، تشكل قاطرة اقتصادية للمجموعة الاقتصادية والنقدية لغرب إفريقيا مع نمو متواصل لسوق الكابلات والمحولات الكهربائية خلال السنوات الأخيرة، مسجلا أن إنشاء مصنع “نكسانس كوت ديفوار”، سيمكن، بالخصوصن من مواكبة برنامج “الكهربة” بكوت ديفوار ومشاريع البناء السكني والتجاري والإداري.

وقال السيد العلوي، في هذا الصدد، “إن حضور نكسانس في كوت ديفوار سيتيح لزبنائنا الحصول على منتجات عالية الجودة وقريبة، ولكن أيضا الاستفادة من خدمة ما بعد البيع الموثوقة، والتي يمكن الولوج إليها في جميع الأوقات”.

يذكر أن “نكسانس المغرب”، التي تنتج كابلات لفائدة قطاعات تزاول مختلف الأنشطة (الاتصالات، والتعدين، والطاقة، والسيارات، والبنية التحتية للموانئ والمطارات..)، توظف 800 شخص . كما حققت رقم معاملات يبلغ 1.7 مليار درهم متم 2015، أي حوالي 155 مليون أورو.

من جانبها، تضم مجموعة “إنفول إفريقيا” العديد من الشركات الصناعية في غرب إفريقيا، وتشمل محفظة استثماراتها على العديد من القطاعات، من قبيل صناعة الصلب والألمنيوم، وتعبئة المواد، والصناعات الفلاحية.

ومع

عن aarabe

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

سبل تعزيز التعاون الثنائي في صلب مباحثات المدير العام للوكالة المغربية للتعاون الدولي مع نظيره الفلسطيني

أجرى السفير، المدير العام للوكالة المغربية للتعاون الدولي ،محمد مثقال، اليوم الأحد بالرباط، مباحثات مع...