أخبار عاجلة

محمد الأعرج: المغرب كان على الدوام خزانا لتعابير ثقافية وفنية متعددة نشأت وتطورت في بنيات تقليدية

قال السيد محمد الأعرج، وزير الثقافة والاتصال، اليوم الخميس بالرباط، إن المغرب كان على الدوام خزانا لتعابير ثقافية وفنية متعددة ومتنوعة وفريدة، نشأت وتطورت في بنيات تقليدية.

وأبرز السيد الأعرج خلال ندوة دولية في موضوع “التقليد، التلقين : ما مصير الأشكال الفرجوية الحية؟”، ينظمها المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية والمعهد العالي للفن المسرحي والتنشيط الثقافي، أنه وعلى الرغم من أن التراث غير المادي عرف ما عرفته هذه البنيات التقليدية من تحولات، فان نواقيس الخطر دقت عندما باتت الأشكال الفرجوية التقليدية تواجه مخاطر الانقراض.

ولفت الوزير الى أن العمل ما يزال جاريا على المستوى القانوني وعلى صعيد السياسات والبرامج، لا سيما شبكة المهرجانات الثقافية التراثية، وذلك لوضع تدابير مستعجلة لإنقاذ وتثمين التراث غير المادي وإدراجه في مسلسل التنمية الشاملة.

وأشار في هذا الصدد إلى أن هذه التدخلات أسفرت عن ضمان المحافظة على التراث الثقافي غير المادي وتوسيع دائرة ممارسته في التظاهرات المحلية والجهوية والوطنية والشعبية والدولية.

واعتبر السيد الأعرج أن المغرب تمكن بفضل سياسات وبرامج ناجحة، من المحافظة على تراثه التقافي غير المادي وتشبيبه الى حد بعيد.

وخلص الوزير إلى أن الوزارة عملت هذه السنة على إحداث مرصد للتراث الثقافي غير المادي وذلك من أجل الإعداد العلمي لتسجيل باقي عناصر التراث الثقافي غير المادي في اللائحة الوطنية أولا، و لاحقا في لائحة التراث الثقافي غير المادي للإنسانية، مؤكدا أن العديد من عناصر التراث غير المادي بالمغرب لديها مؤهلات هذا التتويج العالمي، وتحتاج فقط الى عمل مكثف يبرز هذا الاستحقاق.

ومن جهته، قال السيد رشيد منتصر، مدير المعهد العالي للفن المسرحي والتنشيط الثقافي، أن الأشكال الفرجوية الحية بالمغرب تعطي بغناها الثقافي واللغوي والجغرافي، متونا حية يمكن تحليلها عن طريق مجموعة من المحاور الدراسية، مثمنا تكريم الأستاذ المسرحي محمد بدري بمناسبة هذه الندوة الدولية.

وفي تصريح للبوابة الأمازيغية لوكالة المغرب العربي للأنباء، قال السيد أحمد بوكوس، عميد المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، أن الأشكال الفرجوية، موضوع هذين اليومين الدراسيين، لها صلة وثيقة بثقافة الهامش والقرى والبادية ، وأضحت موضوع بحث علمي رزين وهادف.

وتتواصل أشغال هذه الندوة الدولية التي ينشطها باحثون كرسوا أعمالهم من أجل التعريف بهذا الجانب من التراث المغربي ، إلى غاية يوم غد الجمعة ، حيث سينصب النقاش على مواضيع تتعلق بالخصوص ب ” مفهوم التقليد في التاريخ الاثنوغرافي” ، “باشيخ: من المعتقد الى الفرجة “،”الحلقة: ذاكرة جماعية”، “فرجة بيلماون بسوس، بين تقنيات التوثيق والأرشفة والحياة” و”القناع في الفرجة الشعبية بالمغرب”.

ح/م

عن aarabe

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

جلالة الملك يقيم بمراكش مأدبة غداء على شرف المشاركين في المؤتمر الحكومي الدولي حول الهجرة

أقام صاحب الجلالة الملك محمد السادس، اليوم الاثنين بمراكش، مأدبة غداء على شرف المشاركين في...