40 قتيلا و20 جريحا في وضعية حرجة في الهجومين على مسجدين في نيوزيلندا - حدث كم

40 قتيلا و20 جريحا في وضعية حرجة في الهجومين على مسجدين في نيوزيلندا

أعلنت رئيسة وزراء نيوزيلندا مقتل أربعين شخصا وإصابة عشرين آخرين بجروح خطيرة في الهجومين المسلحين على مسجدين في كرايست تشيرش اليوم الجمعة.

وقالت جاسيندا أرديرن “من الواضح أنه لا يمكن وصف ذلك إلا بهجوم إرهابي” مضيفة أنه “تم التخطيط بشكل جيد بحسب معلوماتنا” للعمليتين. وأشارت إلى أنه تم “العثور على عبوتين ناسفتين مثبتتين على سيارتين مشبوهتين وتفكيكهما”.

وكان رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون قد اعلن أن منفذ أحد الهجومين على مسجدين في نيوزيلندا الجمعة متطرف يميني أسترالي.

وقال موريسون في تصريح للصحافة إن إطلاق النار على أحد المسجدين اللذين استهدفا في كرايست تشيرش نفذه مواطن أسترالي وصفه بأنه “إرهابي متطرف يميني عنيف” بدون إضافة المزيد من التفاصيل، مشيرا إلى أن سلطات نيوزيلندا تتولى التحقيق.

وقتل “العديد” من الأشخاص في إطلاق النار الذي استهدف المسجدين خلال صلاة الجمعة ، بحسب ما أفادت الشرطة التي أكدت أنها اعتقلت شخصا.

وأوضح المفوض، مايك بوش، إن القتلى سقطوا “على حد علمنا في موقعين، في مسجد بشارع دينز وفي مسجد آخر بشارع لينوود”.

وذكرت الشرطة النيوزيلندية، في بيان، أن الوضع في كرايست تشيرش “خطير ويتطور” نظرا إلى أن مطلق نار لا يزال نشطا، مشيرة إلى أنه تم اعتقال مشتبه به، لكن السلطات تعتقد أن أشخاصا آخرين قد يكونون متورطين في إطلاق النار.

وأكدت الشرطة ، التي دعت إلى تجنب التوجه إلى المساجد “في كل نيوزيلندا ” ، أنها تبذل أقصى طاقتها لمواجهة الوضع، لكن “المخاطر لا تزال مرتفعة”.

ونقلت وسائل إعلام عن رئيسة وزراء نيوزيلندا قولها إنها لا تستبعد وجود العديد من مطلقي النار في كرايست تشيرش.

و.م.ع.ح.ك

عن ع أعراب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

نائب وزير الدفاع الجزائري أحمد قايد صالح: يتعين احترام الآجال المحددة لإجراء الانتخابات الرئاسية في يوليوز المقبل

أكد رئيس أركان الجيش، نائب وزير الدفاع الجزائري، الفريق أحمد قايد صالح، اليوم الاثنين، ضرورة...

لو ترغبون في التوصل بكل مستجدات الموقع
عبر بريدكم الإلكتروني يمكنكم الاشتراك في نشرتنا

لقد اشتركت في النشرة الإخبارية بنجاح

حدث خطأ أثناء محاولة إرسال طلبك. حاول مرة اخرى.

حدث كم will use the information you provide on this form to be in touch with you and to provide updates and marketing.