نساء في مواقع المسؤولية يناقشن النتائج الأولية للبحث الوطني الثاني حول العنف ضد النساء - حدث كم
أخبار عاجلة

نساء في مواقع المسؤولية يناقشن النتائج الأولية للبحث الوطني الثاني حول العنف ضد النساء

انكبت مجموعة من النساء في مواقع المسؤولية ومترافعات عن حقوق المرأة، مساء أمس الأربعاء بالرباط، على استقراء النتائج الأولية للبحث الوطني الثاني حول العنف ضد النساء، والانكباب على استجلاء خلاصاته ومخرجاته.

وساءلت المتدخلات، خلال نقاش نظمته وزارة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية، المعطيات الرقمية الرئيسية التي مخضتها الدراسة، والتي أظهرت على الخصوص نسبة انتشار العنف ضد النساء في المغرب (54.4 بالمائة)، كما شكل اللقاء مناسبة للتأكيد على ضرورة تمنيع المنظومة الأسرية، لاسيما من خلال محاصرة وتطويق ظاهرة العنف، وذلك سواء بالوسطين الحضري أو القروي.

وفي كلمة بالمناسبة، قالت وزيرة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية، السيدة بسيمة الحقاوي، إن الهدف من إنجاز البحث الوطني الثاني يتمثل في توفير معطيات وإحصائيات جديدة حول ظاهرة العنف ضد النساء بالمغرب، من خلال تحديد نسبة العنف الممارس في حقهن على المستوى الوطني، وفقا لأشكال العنف المنصوص عليها في القانون 103.13 المتعلق بمحاربة العنف ضد النساء، وذلك مواكبة لتنزيله.

وأشارت إلى أنه لم يتم تضمين النتائج الأولية للبحث الوطني الثاني حول العنف ضد النساء معطيات مسهبة، موضحة أن البحثين الراهن وكذا المقبل ينكبان بشكل أكثر تفصيلا على الظاهرة، ومضيفة أن المعطيات المستقاة تبرز أن التكتم عن واقعة العنف يظل من بين العوامل التي تضاعف مأساة النساء المعنفات.

بدورها، سجلت كاتبة الدولة المكلفة بالتجارة الخارجية، السيدة رقية الدرهم، الحاجة إلى حصر عدم سلوك العنف في ظواهر اقتصادية، لافتة إلى أن المرأة، نصف المجتمع، تضطلع بمهام تربية الأجيال اللاحقة.

وبعدما أبدت أسفها لنسبة انتشار العنف ضد النساء، والتي تجاوزت 50 بالمئة، أفادت بأن أقاليم جنوب المملكة تسجل أقل نسب العنف الذي يطال النساء، مقارنة مع جهات أخرى بالمملكة، داعية إلى صياغة دراسات تنكب على بحث الآليات الكفيلة بتقليص نسب الظاهرة، مع التأكيد على أهمية دور التربية والإعلام وكذا المؤسسات الحكومية، في نفي الصورة النمطية المرتبطة بحقوق النساء. من جهتها، جددت كاتبة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، السيدة جميلة المصلي، التأكيد على الرفض القيمي لهذه الظاهرة التي لا يمكن تحقيق “تعايش ثقافي وحضاري وقيمي معها”، مسجلة الحاجة إلى الانكباب على دراسة الأسباب المنتجة لها.

وأوضحت أن مناقشة حصيلة البحث الوطني الثاني تحتاج وقتا وتستوجب منهجية، مؤكدة على محورية الاهتمام بوسائل التنشئة الاجتماعية، خصوصا المدرسة والإعلام، ومشيرة أيضا إلى دور مواقع التواصل الاجتماعي، كمنصات تتوسل بخطاب بسيط، بإمكانها التأثير في القيم والسلوكات.

وخلصت إلى أنه يتعين الاشتغال على المدخل الثقافي، وذلك عملا على ضمان التقائية تدخل السلطات والعمومية قصد إيجاد الحلول بإعمال نفس استشرافي.

من جانبها، اعتبرت كاتبة الدولة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، السيدة مونية بوستة، أرقام الدراسة التي أنجزتها وزارة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية بـ”الصادمة”، مشيرة في سياق آخر، إلى الخطوات الهامة التي خطتها المرأة في مجال تمكين النساء.

كما حثت السيدة بوستة على ضرورة معالجة الآثار التي تطال النساء المعنفات، من خلال تدابير تتأسس على ما هو تعليمي وإعلامي، داعية إلى صياغة مبادرات من قبيل “سنة بدون عنف” والترويج لها مجتمعيا، خصوصا وأن تبعاتها وثمارها تطال الجيل اللاحق.

وفي كلمة خلال اللقاء، قالت المديرة العامة للمكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن، السيدة أمينة بنخضرة، إن العنف موجود مجتمعيا كظاهرة، مبدية فخرها للتطور الذي وسم قضية المرأة من خلال مدونة الأسرة، كورش ملكي تقاطعت فيه الرؤى بين المؤسسة الملكية والفعاليات الحقوقية.

وأشارت السيدة بنخضرة إلى التموقع الفعلي للمرأة في المجتمع نتيجة نضالات فعاليات حقوقية، مشيرة إلى أن تطويق ظاهرة العنف يستوجب مواكبة إعلامية وتربوية، من خلال نفي الصور السلبية والتمثلات المجحفة، مع التركيز على دور المدرسة في التنشئة السليمة.

بدورهن، ثمنت الفعاليات الجمعوية والحقوقية العاملة في مجال حقوق المرأة إنجاز الدراسة من قبل قطاع وصي، مشددات على أهمية التوسل بأدوات العلوم الاجتماعية لإنجاز دراسات في هذا الباب، تطويقا للظاهرة.

ح/م

عن أعراب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

اقليم الحسيمة يستعد لاستقبال جلالة الملك حيث من المرتقب ان يقضي بعض الايام او الاسابيع بشاطئ بوسكور

تجري الاستعداد على قدم وساق باقليم  الحسيمة لاستقبال جلالة الملك محمد السادس، حيث من المرتقب...

لو ترغبون في التوصل بكل مستجدات الموقع
عبر بريدكم الإلكتروني يمكنكم الاشتراك في نشرتنا

لقد اشتركت في النشرة الإخبارية بنجاح

حدث خطأ أثناء محاولة إرسال طلبك. حاول مرة اخرى.

حدث كم will use the information you provide on this form to be in touch with you and to provide updates and marketing.