بمشاركة نخبة من المفكرين: “أمية “و”سيتا” يقيمان ورشة حول الوضع العراقي والسوري!

بمشاركة نخبة من المفكرين والباحثين الاستراتيجيين بدأت يوم أمس فعاليات ورشة العمل التي يقيمها مركز أمية للبحوث والدراسات الاستراتيجية بالتعاون مع مركز الدراسات السياسية والاقتصادية والاجتماعية (سيتا) والتي تحمل عنوان “تداعيات ما يجري في العراق وسوريا على دول الجوار والإقليم”، وكانت قد ابتدأت الورشة بجلسة افتتاحية ألقى فيها الدكتور بسام ضويحي – رئيس مجلس إدارة مركز أمية – كلمة بيّن فيها الأسباب التي دعت المركز إقامة هذه الورشة، حيث أشار إلى أن الورشة تهدف إلى ثلاثة أهداف هي؛ الأول : تكوين رؤية اسراتيجية واضحة للمشهد العراقي والسوري وجدليات العلاقة بينهما، الثاني : البحث في الأبعاد والمآلات المستقبلية للأحداث المتسارعة الجارية في العراق وسوريا على الأوضاع في المنطقة العربية بأسرها ، الثالث : إنتاج أكبر وأعمق قدر من الأفكار والرؤى والمبادرات الاستراتيجية للتعاطي مع هذه الأحداث والمآلات المستقبلية المتوقعة لها .
كما أكد ضويحي أن هذه الورشة وسابقاتها التي يقيمها المركز تسعى لتقديم النصح والمشورة لقيادات الأمة من مختلف المشارب والتوجهات ليكونوا على مستوى المسؤولية.
من جانبه أوضح الدكتور أفق ألتاش – رئيس وحدة الدراسات الخارجية بمركز سيتا للأبحاث – أهمية الورشة وأنها تأتي في وقت حرج في تاريخ المنطقة والإقليم، مؤكداً على أن هذه الورشات تأتي لفهم الواقع واستشراف المستقبل، مرحباً التعاون مع مركز أمية، وآملاً أن تقدم الورشة إجابات على تساؤلات محيرة ومهمة.
كما ألقى الأستاذ طارق الهاشمي – نائب الرئيس العراقي السابق – كلمة ترحيبية وأكد فيها على ضرورة استثمار هذه الجهود لصناعة رأي سياسي صائب.
وكان اليوم الأول من الورشة تضمن أربع جلسات نقاشية بحثت في الواقع السوري والعراقي والرؤية المستقبلية لهما، والتداخل ما بين الواقعين والتأثيرات المتبادلة، والرؤية المستقبلية وتأثير ذلك على دول الإقليم والمنطقة.
وشارك في اليوم الأول من الورشة؛ الأستاذ طارق الهاشمي – نائب الرئيس العراقي السابق، المؤرخ محمد الجوادي، والمفكر القطري جاسم سلطان، الأستاذ أحمد عبدالعزيز – مستشار الرئيس المصري محمد مرسي، إضافة إلى البروفيسور بيرول آك جون – معهد الفكر الاستراتيجي بأنقرة، الدكتور رمضان يلدرم – رئيس تحرير مجلة رؤية تركية، الدكتور محمد الفقي – عضو مجلس الشورى المصري السابق، الدكتور هلال الدليمي، الأستاذ مصطفى كامل، الدكتور أمجد الجنابي، الدكتور أحمد كنعان، الأستاذ فرج شلهوب، الدكتور وقار نجم الدين، الباحث محمد زاهد جول، الباحث علي حسين باكير، المهندس محمد فاروق طيفور – عضو الأمانة العامة للائتلاف الوطني السوري، والأستاذ جورج صبرة – رئيس المجلس الوطني السوري.
وتناقش الورشة في يومها الثاني والختامي القوى الإقليمية والمؤثرة في المشهدين السوري والعراقي، إضافة إلى بحث في الوضع الميداني في سوريا والعراق، والسيناريوهات المحتملة، كما يتوقع أن تصدر توصيات عن الورشة في ختام اليوم.

 المراسل

التعليقات مغلقة.