“وطن فى ذاكرة الأجيال”:. أول فيلم فلسطينى يوثق نكبة 1948

رغم مرور 65 عامًا على نكبة فلسطين لم تقتحم السينما الوثائقية لرصد وتوثيق معاناة الشعب الفسطيني منذ النكبة وحتى الآن، في فيلم سينمائي توثيقي، حتى خرج أخيرا إلى النور أول فيلم بعنوان “وطن في ذاكرة الأجيال”، الذي كشف الكثير من الجرائم التي مارسها، ولا يزال يمارسها الاحتلال الصهيوني ضد أبناء الشعب الفلسطيني.

الفيلم الذي أخرجه الفنان الفلسطيني وائل أبـو عـويمر، ويعرض حاليا في القاهرة بالتنسيق مع حزب العمل وائتلاف شباب الثورة جاء ضمن فعاليات إحياء الذكرى الخامسة والستين للنكبة، وأقامت مؤسسة فلسطين الدولية أول ورشة عمل بالتعاون مع مركز البرامج النسائية فى محافظة رفح، حيث تم فيه عرض فيلم وطن فى ذاكرة الأجيال” من إنتاج مؤسسة فلسطين الدولية

.

وقد أكدت نجاح عياش، مديرة مركز البرامج النسائية بمؤسسة فلسطين الدولية على أن الفيلم يعد أول باكورة فنية تخاطب العالم العربي والإسلامي والغربي وترصد بالوثائق والأدلة المعاناة الفلسطينية طوال أكثر من ستة عقود، مشيرة إلى أن الشعب الفلسطيني لا يحتفل بذكرى النكبة المؤلمة، ولكنه فقط يتذكرها ويبلغها للأجيال القادمة كرسالة حتى لا ينسوا أرضهم، خاصة أن ذكرى النكبة تؤلم كل فلسطيني فى الداخل والشتات لما فيها من ذكريات وآلام فى ذاكرة كل فلسطيني، ومن واجبنا أن نبقى على العهد بالتمسك بحق العودة.

من ناحيته، أوضح أسامة الطويل، مؤسسة فلسطين الدولية، أن هذا الجهد والعمل فى إحياء النكبة هو واجب على كل فلسطيني لتوعية الأجيال الشابة والطلاب والنساء بما حدث فى هذه السنوات الصعبة، ليعلم كل منهم أن حق العودة هو واجب على كل منهم وعدم التفريط فيه هو حق لا رجعة فيه، مؤكدا أن المؤسسة ورئيسها المناضل الياس العماري والنائب أشرف جمعة أخذوا على عاتقهم إحياء ذكرى النكبة عبر هذا الفيلم القصير الذي يجعلنا نتمسك أكثر بحقوقنا، وسيتم عرض هذا الفيلم في كافة محافظات الوطن، وفي كافة دول العالم، حيث يتم عرضه الآن فى مصر ومالطا وقريبا في معظم الدول العربية.

وقال إلياس العماري إن العرض الأول لفيلم “وطن فى ذاكرة الأجيال”، بدأ فى مصر لكونها عاصمة الحضارة والتاريخ ورائدة الأمة وحاملة الصراع العربى الإسرائيلى، موضحاً أن الفيلم يوثق معاناة الشعب الفسطينى منذ النكبة وحتى الآن، ويكشف الحقائق التى مارسها الاحتلال الصهيوني، وما زال يمارسها بحق أبناء الشعب الفلسطيني، منوها أن الفيلم سيعرض على التوالى بجميع بلاد العالم.

أما وائل أبـو عـويمر، مخرج الفيلم، فأوضح أن النكبة مصطلح فلسطيني أطلقه الفلسطينيون على تهجيرهم وهدم معظم معالم مجتمعهم السياسية والاقتصادية والحضارية واختار السياسيون يوم 15 من شهر مايو من كل عام تاريخًا لنكبتهم وخروجهم من الوطن الأم، ولكن الآن أين الوطن؟ الإجابة هو اسم الفيلم “وطن في ذاكرة الأجيال”، مشيرا إلى أن الفيلم لا يقتصر على النكبة فقط، بل ويجسد النكبة منذ الانتداب البريطاني ويوثق كل المحطات للقضية الفلسطينية.

وقال إن ما يميز فيلم “وطن في ذاكرة الأجيال”، أن كل دقيقة فيه هي نكبة حلت بشعبنا، ناهيك عن البكاء الذي يبكيه كبار السن الذين يشتاقون لأرضهم وقراهم التي هجروا منها، وأن تلك الأم المناضلة “أنعام بنر” المرأة الفلسطينية التي فقدت زوجها وأبناءها الأربعة، وما زالت صابرة أكثر ما أبكته، وأنها حقا تستحق وساما على جبينها

التعليقات مغلقة.