"الإستقرار الأمازيغي بالأندلس..تأريخ ومقترحات للتفسير" محور محاضرة بالمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية - حدث كم
أخبار عاجلة

“الإستقرار الأمازيغي بالأندلس..تأريخ ومقترحات للتفسير” محور محاضرة بالمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية

شكل موضوع “الاستقرار الأمازيغي بالأندلس: تأريخ ومقترحات للتفسير” محور محاضرة نظمها ،اليوم الأربعاء بالرباط، مركز الدراسات التاريخية والبيئية التابع للمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية.

ورامت هذه المحاضرة التي ألقاها بلال صار، أستاذ باحث بقسم تاريخ القرون الوسطى بجامعة غرناطة الاسبانية، التعريف بالوجود الأمازيغي بالأندلس باعتباره معطى تاريخيا تدل عليه مجموعة من الشواهد التاريخية .

وسجل السيد صار في بداية محاضرته، أن مدينة غرناطة تشهد على الإرث العريق الذي خلفه الأمازيغ ومدى مساهمتهم في تاريخ وحضارة بلاد الأندلس.

وأبرز أن هناك العديد من الكتاب الذي أولوا اهتماما بالغا للأندلس من بينهم المستشرقان الاسبانيان لفوينتي ألكنترا (1825-1868م)، وجوليان ربيرا (1858-1943 م) ومن بعهدهما المؤرخ الفرنسي الكبير بيير غيشار، الذي خصص أعماله للبحث الأركيولوجي المتعلق بالوجود الأمازيغي بالاندلس.

وبعد أن أشار، في هذا الصدد، الى الحدود الجغرافية لبلاد الأندلس التي امتدت الى مونبولي ومرسيليا بفرنسا، أكد المحاضر على الأهمية التي يكتسيها الرجوع الى المصادر التاريخية واستنطاقها من أجل الوقوف على ذلك الموروث الامازيغي العريق بديار الاندلس.

وأكد السيد صار أن “هذه المصادر التي تتوزع بين “الزمنية ” والبيبلوغرافية” و الجغرافية” تعطي معرفة ذاتية حول الأمازيغ كما تساهم في الاحاطة بجانب كبير من حضورهم في تاريخ الوجود الإسلامي بالأندلس .

واعتبر أن موجات قدوم الأمازيغ إلى الأندلس بدأت مع فتح اسبانيا (711-740 م) و مجيء الأموي عبد الرحمان الداخل ( 756 م) ثم بعده المرابطون والموحدون.

من جهة أخرى، عرج الباحث على ذكر مجموعة من أسماء الأماكن بالأندلس والتي أصلها أمازيغي مثل “قصر مادا” و”مكينزا ” وغيرهما ، معتبرا أن الوجود الأمازيغي بهذه البلاد “كان مهما وأنه لم يكن معزولا في مناطق نائية أو أقل غنى” .

وعرف اللقاء حضور، على الخصوص، الأمين العام للمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، الحسين مجاهد ، إلى جانب ثلة من الأساتذة والباحثين والمهتمين بالشأن الثقافي .

ح/م

عن أعراب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“تثمين التراث اللامادي المغربي والإفريقي بصفة عامة والحساني على وجه الخصوص” شعار الدورة الأولى لمهرجان وادي الذهب

انطلقت مساء أمس الجمعة فعاليات الدورة الأولى لمهرجان وادي الذهب، وهو تظاهرة ثقافية وفنية ورياضية...

لو ترغبون في التوصل بكل مستجدات الموقع
عبر بريدكم الإلكتروني يمكنكم الاشتراك في نشرتنا

لقد اشتركت في النشرة الإخبارية بنجاح

حدث خطأ أثناء محاولة إرسال طلبك. حاول مرة اخرى.

حدث كم will use the information you provide on this form to be in touch with you and to provide updates and marketing.
Hadatcom

مجانى
عرض