بيان حقيقة من “المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج حول السجين المغربي”ع. معطاوي” الذي يحمل “الجنسية الفرنسية” بالسجن المحلي ببنسليمان”

توصل “الموقع” ببيان حقيقة من المندوب العام لادارة السجون واعادة الادماج، يرد من خلاله على ما نشر حول :”السجين المغربي”ع. معطاوي” الذي يحمل “الجنسية الفرنسية” والقابع بالسجن المحلي ببنسليمان” في ما يلي نصه بدون تصرف:

“ردا على المقال المنشور في الصفحة الخامسة لجريدة “رسالة الأمة” عدد 9797 الصادر بتاريخ 05 شتنبر 2014، تحت عنوان “شاب مغربي يحمل الجنسية الفرنسية يحاول الانتحار ويضرب عن الطعام داخل السجن المحلي ببنسليمان”، تتقدم المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج بمجموعة من التوضيحات، تنويرا للرأي العام رفعا لأي لبس بهذا الخصوص.

خلافا لما جاء في المقال المذكور، فإن السجين عبد النبي معطاوي، النزيل بالسجن المحلي بنسليمان والحامل للجنسيتين الفرنسية والمغربية، لم يسبق له أن قام بأية محاولة للانتحار بالمؤسسة المذكورة، كما أن دخوله في إضراب عن الطعام كان بسبب مطالبته بالترحيل إلى الديار الفرنسية، والذي سبق وأن تقدم به إلى مصالح وزارة العدل والحريات لقضاء ما تبقى من عقوبته الحبسية في السجون الفرنسية.

إن المعطيات الواردة في المقال بشان”تعسف إدارة المؤسسة وبعض الموظفين ه معطيات مختلفة ومغلوطة ولا أساس لها من الصحة، على اعتبار أن إدارة المؤسسة تبقى حريصة على السير العادي لمختلف المرافق، بما لا يتنافى مع القانون المنظم للمؤسسات السجنية.

إن نشر الجريدة لمعطيات مغلوطة دون التأكد منها أو الرجوع إلى إدارة المؤسسة، يعتبر مسا خطيرا بأخلاقيات مهنة الصحافة وأدبياتها التي تقتضي التأكد من المعطيات قبل نشرها، احتراما للقارئ والمتلقي على وجه العموم”.

صورة من الارشيف

 

التعليقات مغلقة.