أخبار عاجلة

المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إسيسكو) ومنظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة بإفريقيا

تحتضن الرباط، يومي 18 و19 مارس الجاري، ندوة دولية حول موضوع “دور ومسؤوليات الجماعات الترابية في صيانة وتثمين التراث الثقافي في إفريقيا والعالم العربي الإسلامي”.

وتندرج هذه الندوة، التي تنظمها المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إسيسكو) ومنظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة بإفريقيا، في إطار الاحتفال باليوم العالمي للمآثر والمواقع التاريخية، الذي أقره المجلس العالمي للمآثر والمواقع سنة 1982، وصادق عليه المؤتمر العام ال22 لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة سنة 1983.

وحسب بلاغ للمنظمين، فإن اختيار موضوع الندوة ينطلق من كون الجماعات الترابية أضحت عاملا رئيسيا في هذا المجال، بالنظر للأدوار والمسؤوليات التي خولتها لها الدولة والحكومات المركزية، وكذا على اعتبار أن صيانة الموروث الثقافي يندرج في سياق أصبح مطبوعا بمزيد من تعدد الفاعلين وتعدد مستويات الحكامة.

وأوضح البلاغ أن الاحتفال بهذا اليوم العالمي يشكل مناسبة لمختلف الفاعلين والأطراف للانخراط في صيانة الموروث الثقافي والنهوض به، وتحسيس الرأي العام بأهمية المآثر والمواقع والتراث الثقافي بصفة عامة، سواء المادي أو اللامادي، ومناقشة التحديات التي يتعين رفعها، والتبادل بشأن الممارسات الجيدة، واستخلاص المحاور الكبرى لخارطة طريق للمستقبل.

وتهدف الندوة بالأساس إلى التقاء مجموع الفاعلين والأطراف المعنية أو المنخرطة في صيانة وتثمين الموروث الثقافي، للخروج بخارطة طريق تمكن كل فاعل من إدراك أهمية دوره وحجم مسؤولياته في سلسلة الحفاظ على الموروث الثقافي وتثمينه.

الصورة من الارشيف

عن aarabe

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

السلطات المصرية تمنع بث برنامج تلفزيوني بسبب “تمييزه ضد الرجال”

قرر المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام في مصر اليوم الأحد، منع بث برنامج تلفزيوني بسبب “التمييز...