أخبار عاجلة

انطلاق أشغال “قمة كوكب واحد” في نسختها الثالثة في نيروبي بمشاركة المغرب

انطلقت، صباح اليوم الخميس في نيروبي، أشغال “قمة كوكب واحد” حول التغيرات المناخية، في نسختها الثالثة، برعاية الرئيسين الفرنسي إيمانويل ماكرون والكيني أوهورو كينياتا.

ويشارك في هذه الدورة الرفيعة المستوى رؤساء دول ووزراء وممثلي قطاعات المال والأعمال والإدارات المحلية والمجتمع المدني والشباب من بلدان عديدة، من بينها المغرب.

ويمثل المغرب في هذه القمة الإقليمية الأولى وزيرة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، السيدة نزهة الوافي، وسفير صاحب الجلالة في كينيا السيد المختار غامبو.

ومن المقرر أن تبحث القمة قضيتين رئيسيتين؛ النهوض بالطاقات المتجددة وتعزيز المقاومة والتكيف وأيضا التنوع البيولوجي.

وتأتي هذه الدورة، المبرمجة على مدى يوم كامل في صيغة محادثات رفيعة المستوى وجهود تعبئة لفائدة المناخ والعمل البيئي في إفريقيا، قبل افتتاح الجزء الرفيع المستوى للجمعية العامة الرابعة لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة.

وستتيح النسخة الإقليمية الأولى ل”قمة كوكب واحد” تسليط الضوء على دور إفريقيا الفريد كشريك عالمي يواجه تحديات ويبحث عن فرص، لا سيما في مجال الحلول المبتكرة للتكيف ومقاومة تداعيات التغيرات المناخية.

ومن المنتظر أن تمكن هذه القمة المشاركين من تقديم إنجازات ملموسة ومبادرات مبتكرة، وإطلاق تحالفات والتزامات جديدة.

وبحسب الموقع الإلكتروني للقمة، فإنه وإن كانت إفريقيا مسؤولة فقط عن 4 في المئة من انبعاثات غازات الدفيئة العالمية، فإن 65 في المئة من الساكنة الإفريقية تجد نفسها متأثرة على نحو مباشر بتغير المناخ.

ومن المتوقع أن تعلن مجموعة البنك الدولي، خلال هذه القمة، عن تمويلات إضافية بقيمة 22.5 مليار دولار لتعزيز العمل المناخي في إفريقيا ودعم تدابير التكيف والتخفيف من آثار تغير المناخ في القارة.

ولتوفير دعم قوي وثابت لمؤسسة التنمية الدولية ولصندوقها الموجه لفائدة البلدان الأكثر فقرا، سيكون على مجموعة البنك الدولي تعبئة 22.5 مليار دولار لتمويل إجراءات التكيف والتخفيف من آثار التغيرات المناخية في إفريقيا ما بين 2021 و2025 ، أي أكثر من ضعف التزاماتها في مشاريع المناخ على مدى الخمس سنوات الماضية.

ويندرج هذا التمويل في إطار أهداف العمل المناخي في أفق 2025 ، التي وضعتها المؤسسة والتي تم تقديمها في دجنبر 2018 في مؤتمر الأمم المتحدة “كوب 24” في بولونيا. ويتعلق الأمر بمساعدة البلدان الإفريقية على مواجهة تداعيات التغيرات المناخية مع فتح آفاق استثمارية جديدة.

وبمبادرة من الرئيس إيمانويل ماكرون، كان شارك كل من أنطونيو غوتيريس، الأمين العام للأمم المتحدة، وجيم يونغ كيم، رئيس البنك الدولي، في دجنبر 2017، في إطلاق حركة “كوكب واحد”، التي استقطبت في أهدافها جهات فاعلة عامة وخاصة.

وتهدف قمة “كوكب واحد” إلى تشجيع ظهور حلول ملموسة للانتقال إلى اقتصاد منخفض في انبعاثاته الكربونية وللتكيف مع التغيرات المناخية. كما تروم إيجاد تمويلات وشراكات جديدة لضمان تنفيذ مفاوضات دولية حول المناخ، خاصة حول اتفاقية باريس، فهي من هذه الزاوية تعتبر مكملة لمؤتمرات الأطراف أو مؤتمر الأطراف “كوب” الذي يجمع الجهات الفاعلة الحكومية.

ح/م

عن aarabe

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

توقيع مذكرة تعاون بين مدينتي الصويرة وشنغزهو الصينية

تم أمس الجمعة بمدينة شنغزهو بشرق الصين، التوقيع على مذكرة تعاون بين مدينتي الصويرة وشنغزهو،...