مصطفى الرميد: الزيارة الأخيرة للجنة الأممية لمناهضة التعذيب للمغرب إيجابية وكانت محطة لإبراز عناصر القوة في سجل المملكة في هذا المجال

قال وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان مصطفى الرميد إن الزيارة الأخيرة التي قام بها للمغرب وفد اللجنة الأممية لمناهضة التعذيب كانت إيجابية، وكانت محطة لإبراز عناصر القوة في سجل المملكة في هذا المجال وتجاوز العديد من التخوفات والهواجس. 
وأبرز الوزير المنتدب المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى الرميد في بلاغ تلاه عقب انعقاد المجلس الأسبوعي للحكومة، أن المجلس استمع إلى عرض تقدم به وزير الدولة المكلف بحقوق الانسان، توقف فيه عند الزيارة التي قام بها للمغرب وفد اللجنة الأممية لمناهضة التعذيب ما بين 22 و28 أكتوبر .
وفي هذا الصدد، يضيف الخلفي، ذكر وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، بأن هذه الزيارة تتم لأول مرة بعد مصادقة المغرب على البروتكول الاختيار لاتفاقية الأمم المتحدة المتعلقة بمناهضة التعذيب في 24 نونبر 2014 ، مبرزا أن اللجنة تضطلع باختصاص زيارة كافة أماكن الاعتقال ومخافر الشرطة فضلا عن المساعدة في إرساء الآلية الوطنية لمناهضة التعذيب.
كما اعتبر أن الزيارة كانت إيجابية، وكانت محطة لإبراز عناصر القوة في سجل المغرب في هذا المجال وتجاوز العديد من التخوفات والهواجس، خاصة بعد اللقاءات التي تمت على المستوى الحكومي أو على المستوى الميداني.
وخلص إلى أن المغرب ” ليست له عقدة تجاه جوانب النقص في ظل الإرادة القوية لتجازوها” مؤكدا على ضرورة الإسراع بإخراج وتنزيل مشروع القانون الخاص بالمجلس الوطني لحقوق الإنسان وضمنه الآلية الوطنية لمناهضة التعذيب.

ح/م

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Protected with IP Blacklist CloudIP Blacklist Cloud

6c2fbe6f97181ff9f325297e20b6fe38AAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAA
التخطي إلى شريط الأدوات