سنتان حبسا للمتورطين في تهديد “عامل الرحامنة” والبراءة لعمال “السميسي”

“المساء”: أدانت المحكمة الابتدائية فتاة ونادل مقهى بتهمة تهديد عامل الرحامنة، فريد شوراق، عبر الهاتف، وحكمت عليهما بالسجن النافذ لمدة سنة، وغرامة مالية قدرها 1000 درهم، بينما قضت في حق شخص آخر يتابع في القضية نفسها، بالسجن موقوف التنفيذ لمدة 3 أشهر، وغرامة مالية قدرها 1000 درهم، في الوقت الذي رأت، ظهر أول أمس الخميس، ثلاثة نقابيين ينتمون للمكتب المحلي لعمال “السميسي”، من تهمة السب والقذف وإهانة موظف.

وتابعت النيابة العامة “حياة. س” ، التي تتحدر من مدينة سيدي بنور، ونادل مقهى بمنطقة المسيرة بمراكش، يدعى “م.ل”، بتهمة إهانة موظف بسبب قيامه بعمله، والتهديد، بينكما تابعت شريكا آخر يدعى “ب.ف”، بتهمة السكر العلني، والمشاركة في إهانة موظف عمومي، والمشاركة في التهديد، بعد أن صرحت الفتاة لمصالح الدرك أنه سلمها هاتفه، الذي أجرت بواسطته اتصالات هاتفية بعامل إقليم الرحامنة، دون أن يكون على علم بالجهة التي اتصلت بها.

وتفجرت القضية عندما أبلغ عامل إقليم الرحامنة السلطات ومصالح الدرك الملكي بتعرضه للتهديد من خلال مكالمات هاتفية، في أوقات متأخرة من الليل “صادرة من أماكن مشبوهة” ، ليتضح من خلال التحقيق أن التهديد تقف وراءه فتاة ونادل مقهى، مما أدى إلى اعتقالهما رفقة صاحب الهاتف، وثلاثة أعضاء ينتمون لنقابة “السيمسي” ببنجرير.

وأوضح فريد شوراق أن المصالح المختصة تعقبت مصدر هذه المكالمات، التي فاق عددها 560 مكالمة، قبل أن توقف صاحب الرقم الهاتفي، الذي اعترف برفيقته. وأشار المسؤول بوزارة الداخلية إلى أن التهديدات التي تلقاها على هاتفه انطلقت منذ شهر أبريل واستمرت إلى غاية شهر يوليوز الماضي، حيث استغلت الفتاة حصولها على رقمه لتشرع في مهاتفته في أوقات لا يمكن لأي أحد أن يرد على هواتف لا يعرف مصدرها، مهددة إياه وأسرته، مستعملة ألفاظا “سوقية”.

عن : المصدر

الصورة لعامل الرحامنة جمال شوراق

التعليقات مغلقة.