فعاليات من المجتمع المدني بالعيون تعبر عن تضامنها مع عائلات ضحايا أحداث اكديم ازيك

عبرت فعاليات من المجتمع المدني بالعيون عن تضامنها مع عائلات وأصدقاء ضحايا الأحداث الأليمة التي عرفها مخيم اكديم ازيك سنة 2010 والتي راح ضحيتها 11 فردا من عناصر القوة العمومية.
كما عبرت هذه الفعاليات في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، عن خالص مواساتها و تضامنها مع كل الأسر التي تضررت إثر هذه الأحداث التي تسببت فيها أيادي معروفة بعدائها للوحدة الوطنية للمملكة و بسعيها الحثيث لزعزعة استقرار المنطقة و إثارة الفتنة بين أبناء الشعب الواحد.
وبعد أن جددت ترحمها على أرواح الشهداء الذين قضوا خلال هذه الأحداث، أكدت فعاليات المجتمع المدني بالعيون إدانتها لكل محاولة تهدف إلى الاستغلال السياسي لمجريات محاكمة المتهمين في هذه القضية التي هي مثل كل القضايا الجنائية في العالم ،معبرة عن ثقتها في القضاء المغربي والذي تعتبره الجهة الوحيدة المخولة بالبث في هذه القضية.
وفي هذا الصدد، عبرت السيدة المهر المحجوبة، رئيسة جمعية رضى الله للتعاون ، عن كامل مواساتها لأسر رجال القوة العمومية الذين قضوا خلال أداء واجبهم الوطني في أحداث أكديم إزيك، مؤكدة مساندتها لكل الأسر التي لحقها الضرر خلال هذه الأحداث المؤسفة.
وبعد أن جددت رفضها للأعمال التخريبية التي واكبت تفكيك مخيم اكديم إزيك، عبرت السيدة محجوبة عن شجبها لكل المحاولات الهادفة إلى تسييس القضية والخروج بها من المسار القضائي، داعية إلى ضرورة التعبئة لمواجهة مناورات خصوم وأعداء الوحدة الترابية.
ومن جهتها، أكدت دادة بنت خوالها، رئيسة جمعية الوحدة لأيادي الخير، عن مؤازرتها لأسر ضحايا هذه الأحداث، معبرة عن شجبها لمحاولات خصوم المملكة إثارة البلبلة والفتنة بالأقاليم الجنوبية التي تشهد أوراشا تنموية كبرى.
وفي تصريح مماثل، قال ابراهيم التروزي، رئيس فيدرالية وداديات الجمعيات السكنية بالعيون، “إننا كفعاليات للمجتمع المدني نجدد تعازينا لعائلات الضحايا بمخيم اكديم ازيك، ونواسيهم في هذا المصاب”.
وعبر التروزي عن ثقته في القضاء المغربي كضامن لمحاكمة عادلة للمتهمين في هذه القضية، معبرا عن رفضه لكل محاولة تروم استغلال هذه القضية لأجندة خارجية.
ودعا إلى التعبئة من أجل مواجهة كل الأساليب والأعمال التي تستهدف استقرار مدينة العيون التي تشهد طفرة تنموية في شتى المجالات.
أما خدا محمود، أحد أعيان القبائل الصحراوية، فعبر عن تضامنه مع كل المتضررين من هذه الأحداث، متضرعا إلى الله بأن يلهم عائلات وذوي الضحايا الصبر والسلوان، داعيا إلى توحيد الجهود من أجل الحفاظ على وحدة الوطن واستقرار المنطقة.
وأضاف أن الاعمال التخريبية التي ارتكبت ليس لها أي مبرر، داعيا الى توحيد الجهود من أجل الحفاظ على وحة الوطن واستقرار المنطقة

التعليقات مغلقة.