محمد دعيديعة: “مافيات تهرب 12 مليون طن من” العدس” من أصل 17 مليون طن الذي يستهلكه المغاربة!”

شن محمد دعيديعة، رئيس الفريق الفيدرالي بمجلس المستشارين، هجوما حادا على ولاة وعمال المملكة، متهما إياهم على مرأى ومسمع محمد بوسعيد، وزير الاقتصاد والمالية . وإدريس الأزمي الإدريسي، وزير الميزانية، بـ “إرباك حملات محاربة التهريب التي تنفذها إدارة الجمارك”، حسب ما كشفت عنه مصادر برلمانية.

وكشف رئيس الفريق الفيدرالي، خلال تدخله خلال اجتماع لجنة المالية والتخطيط والتنمية بالغرفة الثانية، الاثنين الماضي لمناقشة مشروع قانون المالية لسنة 2015، أن عددا من رجال الإدارة الترابية من ولاة وعمال يتدخلون لتوقيف بعض الحملات التي تنظمها الجمارك لمحاربة السلع المهربة، بدعوى الحفاظ على الاستقرار والسلم الاجتماعيين، داعيا إلى إبعاد تدخلهم في عمل إدارة الجمارك لضمان نجاح السياسة الحكومية الخاصة بمحاربة تهريب السلع.

وفي الوقت الذي اتهم فيه دعيديعة ما سماها مافيات بتهريب 12 مليون طن من مادة العدس من أصل 17 مليون طن يستهلكها المواطنون المغاربة، كشف وزير الاقتصاد والمالية أن الحملات التي تشنها إدارة الجمارك على تجارة التهريب بتنسيق مع السلطات العمومية، مكنت من توفير 11000 مليار سنتيم خلال السنتين الماضيتين، بواقع 500 مليار سنتيم خلال سنة 2012 و 600 مليار سنتيم خلال سنة 2013. بالمقابل، ذهبت توقعات الوزير التجمعي إلى تحقيق حملات محاربة تهريب السلع نحو 600 مليار سنتيم خلال السنة الحالية.

حدث كم/ عن” المساء” لنهار اليوم

التعليقات مغلقة.