مقتل أحد مساعدي “النيني” بسبتة وإضرام النار فيه داخل سيارته “المصفحة!”

اقدمت عناصر مجهولة، أول أمس، على قتل مغربي سبتاوي بعيارات نارية، أصابته في الرأس والصدر، قبل أن يتم إضرام النار داخل سيارته المصفحة الواقية من الرصاص!.

ووفق مصادر أمنية، فإن الأمر يتعلق بمحمد عزيز عمار ، الملقب بـ”كانيش”، يبلغ من العمر 34 سنة، وأب لثلاثة أطفال.

وأضافت المصادر أن عملية الاغتيال تأتي في إطار تصفية الحسابات بين مافيا تهريب المخدرات بمدينة سبتة، حيث أثبتت التحقيقات الأمنية بعد الاستماع إلى شهود عيان، احتمال إطلاق الرصاص بواسطة مسدس أوتوماتيكي كاتم للصوت، نظرا لعدم سماع الشهود صوت إطلاق النار، قبل أن يتم إضرام النار فيه داخل سيارته الفاخرة. وتراجع شرطة سبتة تسجيلات بعض كاميرات المراقبة بمحيط مسرح الجريمة، خلف ملعب سباق الخيول، فيما أفاد بعض الشهود بأن سيارة ذات الدفع الرباعي انطلقت بسرعة فائقة بعد إضرام أصحابها النار في السيارة. وأضافت مصادرنا أن عملية القتل الأخيرة هي الخامسة من نوعها خلال السنة الجارية، والتي لقي فيها خمسة أشخاص من مغاربة سبتة مصرعهم رميا بالرصاص، في إطار تصفية الحسابات بين شبكات تهريب المخدرات، إذ تم قتل (منير،إ.م)، بحي برينسيبي، و(محمد النقرة)، بنفس الحي، و(سفيان.أ.س) الملقب بـ”ريبيري”، والمغربي (سعيد بريول).

مصادر أخرى أكدت للجريدة أن القتيل الأخير، عزيز عمار، يعتبر من أقرب مساعدي محمد الطيب الوزاني المعروف بـ”النيني”، وأن آلة اغتيالات كل مقربي ومساعدي هذا الأخير لم تتوقف منذ إطلاق النار عليه في عرض المياه الإقليمية المغربية، خلال شهر غشت الماضي، وعدم العثور عليه منذ ذلك الحين.

عن “المساء”

التعليقات مغلقة.