التعديل الجزئي للحكومة على الابواب: “الموساوي” او “المشهوري” مرشحان للجلوس على “الكرسي الكهربائي!”

أفادت مصادر من الأغلبية الحكومية، أن زعماء أحزاب التحالف الحكومي، سيعقدون في بحر هذا الاسبوع، اجتماعا لبحث الإجراءات المرتبطة بالتعديل “الجزئي” للنسخة الثانية ، بعدما “انفرط” مقعد منها، يتعلق بوزير الشباب والرياضة، وهي فرصة للتخلص من “العض”!، سواء داخل خيمة الحركة، او في بيت “البي.جي.دي!”.

وحسب مصدر الموقع، فالمقعد المثير للجدل، (الشباب والرياضة)، والمحسوب على حزب “السنبلة”، والمسمى لدى العارفين بهذا القطاع بـ”المقعد الكهربائي” فسيؤول لا محالة الى وجهين اثنين: الاول خبر المقعد في اوجه، وهو الوزير السابق لهذا القطاع، والوالي لجهتين لهما اكثر من دلالة في المغرب، احمد الموساوي، والثاني له تجربة في الصرامة الادارية ، ووزير سابق في التجارة الخارجية، مصطفى المشهوري، هما الوحيدان القادران على تحمل “كهربة الكرسي” داخل حزب الحركة الشعبية، اضافة الى اسمين يدور حولهما نقاش!.

اما داخل حزب “المصباح”، فحسب مصدر من داخل البيت، فان منصب الراحل عبد الله باها، والذي كان اليد اليمنى لعبد الاله ابن كيران، فسيكون ما بين الاثنين: سعد الدين العثماني، وسليمان العمراني اليد “اليسرى” ونائب الامين العام!، ووجهين بارزين داخل الحزب سيعوضان الوجهين المثيرين للجدل داخل البيت “الاسلامي الحداثي!”، اما حزبي “الحمامة” و”الكتاب” فسيظلان بفريقيهما يحلقات في “السماء” في انتظار “المكتاب”!.وذلك في انتظار عودة صاحب الجلالة، الى ارض الوطن.

التعليقات مغلقة.