“.. وقالوا في انتخابات 7 غشت”.. الياس: (رغم ما حصل! نحن الاوائل) ابن كيران: (هاد الشي اللي عطا الله!) بنعبد الله: (حصلنا على الضعف) بوانو :(هذه بداية) افتاتي: (لست راضي..!) – حدث كم

“.. وقالوا في انتخابات 7 غشت”.. الياس: (رغم ما حصل! نحن الاوائل) ابن كيران: (هاد الشي اللي عطا الله!) بنعبد الله: (حصلنا على الضعف) بوانو :(هذه بداية) افتاتي: (لست راضي..!)

قال الياس العماري : “ان حزب الأصالة والمعاصرة قدم للانتخابات وجوها جديدة تقدر نسبتها بنحو 40 في المائة، وقد حصل غالبيتهم على ثقة الناخبين، وهو مؤشر على أن الحزب يحظى بجاذبية وثقة أكبر من طرف عموم المواطنات والمواطنين، ناهيك على أن مجموع النتائج التي حققها الحزب أكثر من تلك التي حققها خلال استحقاقات 2009 (392 مقعد) بنسبة 17,99 في المائة، في الوقت الذي حقق 408 مقعد خلال انتخابات 7 غشت 2015 بما نسبته 18,71 من مجموع الأصوات، اضافة الى ما يقارب 25 في المائة من نتائج لوائح “المستقلين” هم مناضلون يتحملون مسؤوليات تنظيمية وطنية، جهوية ومحلية سواء بالحزب أو بتنظيماته الموازية، وقد اضطر الحزب في إطار تدبيره الداخلي لقدراته البشرية إلى تقديم هؤلاء كمستقلين !”

واضاف العماري خلال ندوة صحفية بالمناسبة امس السبت، “ان حادث اقتحام الشرطة لمقر حزب الأصالة والمعاصرة ببنگرير عمل خطير، إذ لم يسجل، منذ ستين سنة مضت، سبق وان اقتحمت الشرطة لمقر أي حزب سياسي خلال العملية الانتخابية، الشئ الذي ادى بوزيري العدل والحريات ، ووزير الداخلية ، تقديم الاعتذار رسمي لما وقع من خلال اتصال هاتفي، بالامين العام للحزب “

اما عبد الاله ابن كيران زعيم حزب المصباح فقال: “هاد الشي اللي عطا الله!، ورغم ذلك حققنا نتائئج افضل من سنة 2009، ولا يمكن ربط هذه النتائج بما ستسفر عنه الانتخابات الجهوية والجماعية المقبلة!”

وبدوره عبر حميد شباط زعيم حزب الميزان، عن “غضبه” على نتائج انتخابات الغرف المهنية، التي جرت يوم 7 غشت، لانه لم يتبوأ المرتبة الاولى كما كان ينتظر! ، وقال: “المرتبة الثانية التي حصل عليها حزب الاستقلال في هذه الانتخابات (مُحبطة!)، وذلك راجع الى “لخبطة الحكومة” في الاستعدادات للتحضير لهذه الانتخابات!، من خلال تحضير القوانين المتعلقة بها، سواء هذه الانتخابات او الانتخابات المقبلة!، الشئ الذي حال دون تمكين المناضلين الاستقلاليينن من الحصول على اللوائح في وقتها في بعض الولايات والعمالات!، رغم انها غير مكتملة وتشوبها بعض الاختلالات ! وغيرها ” يقول شباط

ومن جانبه ، قال زعيم حزب “الكتاب”، محمد نبيل بنعبد الله: “نحن لم نكن نهتم من قبل بشكل كبير بانتخابات الغرف المهنية، رغم المجهودات التي كانت تبذل!، لكن النتائج التي حصلنا عليها يوم 7 غشت (108 مقعدا )، تعد الضعف مما احرزنا عليه سنة 2009، وهذه النتائج ايضا تعطينا شحنة قوية للانتخابات الجماعية والجهوية المقبلة”.

وادلى بدلوه في هذه الانتخابات ، رئيس فريق حزب العدالة والتنمية، عبد الله بوانو، بالقول: “النتائج التي حصلنا عليها في انتخابات الغرف المهنية جد مُرضية لنا ، وحصلنا فيها على تقدم ملموس بالنظر الى المجهود والتغطية التي قام بها الحزب ، و طريقة تعاملنا مع انتخابات الغرف ، تقدمت بشكل كبير من خلال المتابعة والمساطر وغيرها وهذه هي البداية بالنسبة الينا ، لكن هذه الانتخابات لا يمكن قراءة مؤشراتها على انها ستنعكس على انتخابات 4 شتنبر لانها اولا تهم فئة محدودة وطريقة التصويت فيها مختلفة والبعض ما يزال فيها الفردي ونظرا اعتبارات اخرى”

ورغم ان مزعج ابن كيران ، عبد العزيز افتاتين الذي جمدت وضعيته داخل الحزب الى حين! فقد ، علق في تصريح له لـ

“للرأي”  على نتائج الانتخابات المهنية التي تصدرها حزب الاصالة و المعاصرة ب 408 مقعد،  قائلا : “إن النتائج المحصل عليها، تعبر عن استمرار الفساد ومخلفات العهد البائد”. حسب افتاتي.

وحول ما إذا كان راضي عن ترتيب حزب العدالة والتنمية في الانتخابات المهنية، قال أفتاتي : “مادام الحزب ديال الفساد تصدر فانا لست راضي!”، مضيفا “أن حزبه لا يهمه إحتلال المركز الأول أو الثاني بل يهمه الإصلاح”. يقول اقتاتي.

باقي تصريحات بعض زعماء الاحزاب: “يتعذر الاتصال بمخاطبكم”

التعليقات مغلقة.