اللجنة الحكومية لتتبع الانتخابات تنوه بالمجهودات التي بذلتها السلطات العمومية من اجل انجاح المحطة الانتخابية، بما في ذلك السادة القضاة، رؤساء لجان الاحصاء ومسؤولي الادارة الترابية والمصالح الأمنية

على اثر اجراء الاقتراع المتعلق بانتخاب أعضاء الغرف المهنية، يوم الجمعة 07 غشت 2015، نوهت اللجنة الحكومية لتتبع الانتخابات، والتي تتألف من السيدين وزيري الداخلية والعدل والحريات، تفي بلاغ لها، بالمناخ العام الذي جرى فيه الاقتراع المذكور خلال مختلف مراحله.

كما اشادت اللجنة ، بنفس المناسبة بالهيئات السياسية الوطنية والمترشحات والمترشحين الذين ساهموا في انجاح هذا الاستحقاق.

وفي هذا السياق، ـ يضيف البلاغ ـ “فإن اللجنة الحكومية لتتبع الانتخابات تنوه بالمجهودات الكبيرة التي بذلتها السلطات العمومية من أجل انجاح هذه المحطة الانتخابية، بما في ذلك السادة القضاة، رؤساء لجان الاحصاء ومسؤولي الادارة الترابية والمصالح الأمنية”.

وفي اطار تتبع الانتخابات المذكورة، وتفعيل آلية تخليق العمل السياسي، وتكريس المنافسة الحرة والمتكافئة، “حرصت اللجنة المركزية المكلفة بالشكايات على تلقي كافة الشكايات المتعلقة بسير عملية انتخاب أعضاء الغرف المهنية وبحثها ومعالجتها بتنسيق مع اللجان المحلية والمصالح المعنية”. حسب المصدر.

كما جاء في البلاغ، فان “عدد الشكايات المقدمة امام النيابة العامة على الصعيد الوطني 64 شكاية، أي بنسبة 0,5% من مجموع المترشحين، منها 39 شكاية تم حفظها، وشكايتين تقررت في شأنهما المتابعة. أما باقي الشكايات، والبالغ عددها 23، فهي لازالت في طور البحث”.

الصورة من الارشيف

 

التعليقات مغلقة.