الشركة الجزائرية “طاسيلي للطيران”.. رمز لفشل السياسة الجزائرية في مجال النقل الجوي

صنفت الشركة البريطانية (أو أ جي) المختصة في الرحلات الجوية، شركة الطيران الجزائرية “طاسيلي”، باعتبارها الأقل احتراما لمواعيد الرحلات في العالم (المرتبة الأخيرة من بين 156 شركة) وذلك خلال شهر مارس 2018.
ولم تكن أي شركة طيران في العالم أسوأ من “طاسيلي”، خلال الشهر الماضي، بمعدل احترام للمواعيد ضعيف جدا نسبته 2ر29 في المائة من بين الرحلات الـ425 المسجلة، والأدهى من ذلك أن الأداء الكارثي لشركة الطيران هذه خلال مارس الماضي، لم يكن عرضيا، بقدر ما شكل استمرارية لحالة ازدادت تدهورا في الأشهر الأخيرة.
وما فتئ معدل احترام “طاسيلي للطيران” للمواعيد يزداد تقهقرا في ترتيب الشركات الأقل التزاما بالمواعيد، حيث انتقل من 4 ر48 في المائة في يناير الماضي إلى 4ر46 في فبراير 2018 ، لتحتل المرتبة الأخيرة على الصعيد العالمي خلال مارس الماضي.
يذكر أن شركة “طاسيلي للطيران”، التي أحدثت سنة 1998، وتم إطلاقها سنة بعد ذلك من قبل مجمع (سوناطراك)، كانت تتمثل مهمتها في البداية في نقل مستخدمي سوناطراك حصريا إلى حقول النفط والغاز بصحراء الجزائر، التي لم تكن يصلها العدد الكافي من رحلات شركة الطيران الوطنية.
وتقرر، بعد حوالي عشر سنوات، فتح رحلات “طاسيلي للطيران” أمام العموم على الرحلات الداخلية والدولية.

وكالات

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*