محمد نبيل بنعبد الله يتساءل:”كيف تمت هذه التحالفات وعلى أي أساس؟ وكيف عدنا إلى بعض الممارسات والضغوطات الكبيرة؟!

 رغم تحقيقه لنتائج مهمة في الانتخابات الجماعية والجهوية، وبحصوله على النيابة الاولى لرئيس الجهة على مستوى الرباط ـ سلا ـ القنيطرة، في شخص محمد عواد، الذي انسحب من حزب الاستقلال بسلا، وقرر خوض غمار الانتخابات بحمل “الكتاب”، ومجالس قورية وحضرية وجهوية، شن محمد نبيل بن عبد الله الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، هجوما قويا على الأحزاب والمنتخبين ، الذين لم يلتزموا بقرارات انتخابات مجالس الجهات، وذلك في إشارة إلى حزبي التجمع الوطني للأحرار والحركة الشعبية.

وحسب جريدة “المساء” الصادرة اليوم الاربعاء، فق سجل الحاج محمد بنعبد الله ، مباشرة بعد اتضاح خريطة المجالس الجهوية، أن هذه النتائج تعكس شيئا مغايرا لإرادة الناخبين، الذين منحوا الأغلبية لحزب العدالة والتنمية، في حين أن أغلبية الجهات كانت من نصيب الأصالة والمعاصرة، بسبب عدم التزام بعض الأحزاب والمنتخبين الجهويين، بالقرارات المتعلقة بالتحالفات.

متسائلا:”كيف تمت هذه التحالفات وعلى أي أساس؟ وكيف عدنا إلى بعض الممارسات والضغوطات الكبيرة؟.

وأكد زعيم “الكتاب” أن حزبه اتخذ قرار الوفاء للتحالفات المتعلقة بالأغلبية، رغم وجود ضغوطات وممارسات من قبل بعض الأوساط، والتي حاولت التأثير على منتخبي الحزب الجهويين، للتصويت في اتجاه مغاير للقرارات المتخذة،”غير أن التقدم ظل وفيا في كل الجهات، سواء تلك التي فازت فيها الأغلبية أو المعارضة”، وفق تعبيره.

حدث كم/عن المصدر

التعليقات مغلقة.