أخبار عاجلة

وزير الداخلية السيد عبد الوافي لفتيت: حوالي 1.4 مليار درهم لتثمين المدن العتيقة لمراكش وفاس والرباط

قال وزير الداخلية السيد عبد الوافي لفتيت، اليوم الاثنين، إنه سيتم تخصيص غلاف مالي يناهز 1.4 مليار درهم لتنفيذ برامج تثمين المدينتين العتيقتين للرباط ومراكش والبرنامج التكميلي لتثمين المدينة العتيقة لمدينة فاس.

وأوضح السيد لفتيت، في كلمة بين يدي جلالة الملك بمناسبة تقديم البرامج المذكورة، أن هذه البرامج ترمي إلى استثمار المؤهلات الاقتصادية لهذه المجالات الحضرية الحيوية لتصبح أقطابا تساهم في إنعاش الأنشطة الاقتصادية خاصة المرتبطة بقطاعات السياحة والصناعة التقليدية، وكذا إحداث المزيد من فرص الشغل.

وأضاف أن هذه البرامج، التي وضعت تنفيذا للتوجيهات الملكية السامية، تهدف أيضا إلى تأهيل المدن العتيقة لكل من مراكش وفاس والرباط، بما يضمن تحسين ظروف عيش ساكنتها وصيانة تراثها العمراني المادي واللامادي، والمحافظة على غناها الثقافي الأصيل.

وأشار الوزير إلى أن برنامج تثمين المدينة العتيقة للرباط خصص له غلاف مالي يقدر بـ325 مليون درهم، بمساهمة لصندوق الحسن الثاني للتنمية الاقتصادية والاجتماعية تقدر بـ250 مليون درهم.

أما برنامج تثمين المدينة العتيقة لمراكش، يضيف السيد لفتيت، فخصص له غلاف مالي بـ484 مليون درهم، بمساهمة تقدر بـ150 مليون درهم لصندوق الحسن الثاني للتنمية الاقتصادية والاجتماعية، فيما يقدر الغلاف المالي المخصص للبرنامج التكميلي لتثمين المدينة العتيقة لفاس بـ583 مليون درهم، بمساهمة لصندوق الحسن الثاني للتنمية الاقتصادية والاجتماعية تقدر بـ100 مليون درهم.

وأبرز وزير الداخلية، بهذه المناسبة، أن هذا الجيل الجديد من البرامج يعزز مشاريع تأهيل المدن العتيقة للمدن الثلاث.

وهكذا ينضاف برنامج تثمين المدينة العتيقة للرباط إلى مجموعة من التدابير والمشاريع المنجزة في إطار برنامج “الرباط مدينة الأنوار عاصمة المغرب الثقافية”، حيث تم إطلاق مجموعة من المشاريع، أهمها ترميم الأسوار والأبواب التاريخية والمساجد والزوايا، وإعادة تأهيل الفنادق التقليدية مع الحفاظ على وظائفها، وترصيف الأزقة، وكذا إنشاء ملاعب للقرب وفضاءات عمومية خضراء، فضلا عن معالجة الدور الآيلة للسقوط.

وبخصوص المدينة العتيقة لمراكش، فقد استفادت، في إطار برنامج “مراكش الحاضرة المتجددة” وبرنامج معالجة الدور الآيلة للسقوط، من عدة مشاريع تهم معالجة أكثر من 4000 من الدور الآيلة للسقوط وتأهيل أحياء الملاح والزرايب وقبور الشهداء. كما استفادت من مشروعي تأهيل المسار السياحي الممتد من دار الباشا إلى ساحة ابن يوسف والمسار الروحي سبعة رجال.

من جهتها، حظيت مدينة فاس بنفس العناية الملكية السامية من خلال إنجاز برنامجي ترميم المعالم التاريخية ومعالجة البناء المهدد بالانهيار، حيث همت ترميم 27 معلمة تاريخية من مدارس وفنادق تقليدية وقناطر تاريخية وأسواق ومدابغ وأبراج.

وسجل السيد لفتيت أن هذه البرامج، التي استفاد منها أكثر من 1600 شخص من حرفيين وتجار تقليديين وطلبة علم، مكنت أيضا من معالجة أكثر من 2200 بناية كانت مهددة بالانهيار في المدينة العتيقة لفاس.

وأشار وزير الداخلية، بهذه المناسبة، إلى أن صاحب الجلالة أعطى تعليماته السامية قصد إعداد الشطر الثالث من برنامج المباني الآيلة للسقوط، الذي يشكل جزءا من برنامج إعادة تأهيل المدينة القديمة للدار البيضاء، بغلاف إجمالي قدره 300 مليون درهم من تمويل صندوق الحسن الثاني للتنمية الاقتصادية والاجتماعية.

ح/م

عن aarabe

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وزارة التربية الوطنية: قبول شهادة الاعتراف بالنجاح في سلك الإجازة للترشح لمباراة توظيف الأساتذة

أكدت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، قطاع التربية الوطنية،أنه تقرر قبول...