“جودة العلاقات التي تجمع بلادها بالمغرب” : محور مباحثات رئيس مجلس النواب وسفيرة اثيوبيا بالمغرب

أشادت السيدة ييشي تامرات سفيرة الجمهورية الفيدرالية الديمقراطية لإثيوبيا بالمغرب، خلال استقبالها اليوم الأربعاء بالرباط من طرف رئيس مجلس النواب السيد الحبيب المالكي، بجودة العلاقات التي تجمع بلادها بالمملكة.

ونوهت السيدة تامرات، بهذه المناسبة، برؤية جلالة الملك محمد السادس في الدفع بالعلاقات الثنائية بين البلدين، مشيرة على الخصوص إلى إشراف جلالته على إطلاق مشروع إنجاز منصة مندمجة لإنتاج الأسمدة بإثيوبيا، ولمختلف الاتفاقيات التي أبرمت بين القطاعين الخاصين بالبلدين. كما ثمنت الدبلوماسية الإيثيوبية، حسب بلاغ لمجلس النواب، مستوى التعاون بين المغرب وإثيوبيا في مختلف المجالات، قائلة إن هناك متابعة جيدة من الجانبين لمختلف المشاريع الثنائية التي تم الاتفاق على إنجازها.

وأطلعت السيدة تامرات، بالمناسبة، رئيس مجلس النواب، على الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية بإثيوبيا، مشيرة إلى تشكيل الحكومة الجديدة، وإلى الطفرة الاقتصادية التي تعرفها بلادها في السنوات الأخيرة، عبر انكبابها على تحسين الأوضاع الاجتماعية للساكنة، وخاصة فئة الشباب.

من جهته، أعرب السيد الحبيب المالكي عزمه على إعطاء دينامية جديدة للتعاون البرلماني بين البلدين، عبر تفعيل الديبلوماسية البرلمانية، مشيرا إلى تشكيل مجلس النواب لمجموعة الصداقة البرلمانية المغربية-الإثيوبية.

كما دعا، في نفس السياق، إلى تكثيف الحوار والتشاور بين برلمانيي البلدين بما يسهم في توطيد العلاقات بين المغرب وإيثيوبيا، موجها دعوة للرئيسة الجديدة لمجلس النواب بإثيوبيا، من أجل القيام بزيارة عمل للمغرب، تشكل مناسبة لبحث سبل تعزيز العلاقات بين المؤسستين التشريعيتين بالبلدين، وكذا التشاور حول المواضيع ذات الاهتمام المشترك.

وأكد السيد المالكي أن إثيوبيا، التي عرفت انتقالا سلسا وديمقراطيا للسلطة، تعتبر مركزا حضاريا في القارة الإفريقية، موضحا أن بلدان القارة تواجه نفس التحديات والإشكالات المتعلقة بالتنمية والشغل والنهوض بالأوضاع الاجتماعية للساكنة، خصوصا وأن هذه الوضعية تفرض على الدول الإفريقية التعاون فيما بينها والتكتل، في ظل العولمة التي تسم عالم اليوم.

ح/م

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*