نيوزيلندا تشتري الأسلحة من مواطنيها لمنع تكرار مجزرة "مسجدي كرايست تشيرش" فهل ستحذو الحكومة المغربية حذوها لشراء "السيوف"؟ - حدث كم
أخبار عاجلة

نيوزيلندا تشتري الأسلحة من مواطنيها لمنع تكرار مجزرة “مسجدي كرايست تشيرش” فهل ستحذو الحكومة المغربية حذوها لشراء “السيوف”؟

اشترت السلطات الحكومية النيوزيلندية أزيد من عشرة آلاف قطعة سلاح ناري من مواطنيها في أقل من شهر، في إطار خطة لإعادة شراء الأسلحة بعد مجزرة مسجدي كرايست تشيرش في مارس الماضي.
ونقلت وسائل إعلام اليوم الاثنين أنه تم تسليم 10 آلاف و242 قطعة سلاح ناري إلى الشرطة، فيما تم تسليم 1269 قطعة سلاح إضافية بموجب العفو، الذي يعني عدم طرح أي أسئلة من قبل الشرطة حول متى أو كيف حصل المالك على الأسلحة المحظورة.
وكانت نيوزيلندا أطلقت منتصف يوليوز الماضي خطة مدتها ستة أشهر خصصت لها ملايين الدولارات لشراء الأسلحة نصف الآلية من المواطنين، في إطار إجراءاتها لمنع تكرار ما بات يعرف ب”مجزرة المسجدين”.
فهل ستحذوا الحكومة المغربية حذو نيوزيلاندا لشراء “السيوف” الاسلحة البيضاء،  التي اضحت لدى أي منحرف يستعملها لـ”الكريساج” والاعتداء على المارة بغرض السرقة او الاغتصاب او (…)،  والتي اصبحت ظاهرة خطيرة رغم التدخلات الامنية، والتي تؤدي في بعض الاحيان الى استعمال الاسلحة الوظيفية، في حق اصحاب “السيوف المقرقبين” لمحاربة الظاهرة!

وتجدر الاشارة الى أن وزير المالية النيوزيلندي جرانت روبرتسون، ووزير الشرطة ستيوارت ناش، سبق وأعلنا في بيان مشترك أن الحكومة خصصت 208 ملايين دولار نيوزيلندي لتعويض أصحاب هذه الأسلحة بما يصل إلى 95 في المائة من ثمنها الأصلي، وأمهلتهم حتى العشرين من دجنبر المقبل لتسليمها للسلطات.
وكان مواطن نيوزيلندي من المؤمنين بتفوق العرق الأبيض، أطلق النار يوم 15 مارس الماضي، على المصلين في مسجدين في كرايست تشيرش، ما أدى إلى مقتل 51 شخصا. وبث الهجوم مباشرة على فيسبوك من كاميرا مثبتة على رأسه.

ح/م

عن أعراب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الأمازون: اندلاع نحو 1663 حريقا جديدا بين يومي الخميس والجمعة المنصرمين تهز مشاعر العالم

عبأت البرازيل آلافا من الرجال لمكافحة مئات الحرائق الجديدة التي اندلعت في الغابات في جميع...

لو ترغبون في التوصل بكل مستجدات الموقع
عبر بريدكم الإلكتروني يمكنكم الاشتراك في نشرتنا

لقد اشتركت في النشرة الإخبارية بنجاح

حدث خطأ أثناء محاولة إرسال طلبك. حاول مرة اخرى.

حدث كم will use the information you provide on this form to be in touch with you and to provide updates and marketing.
Hadatcom

مجانى
عرض