الاجتماع ال13 الرفيع المستوى : المغرب والبرتغال ملتزمان بتعزيز تعاونهما

حسناء العقاني : في أقل من أربع سنوات ، يعقد الاجتماع الرفيع المستوى المغرب-البرتغال من جديد غدا الاثنين بالرباط، في سياق يتسم بالإرادة المشتركة القوية للبلدين في تعزيز أواصر التعاون والشراكة ، من خلال الاستفادة من الإمكانات والمقومات التي يتيحها قربهما الجغرافي ودينامية اقتصادهما.
فبعد النجاح الذي حققه الاجتماع الرفيع المستوى في أبريل 2015 والذي توج بالتوقيع على تسع اتفاقيات تهم مختلف القطاعات الاستراتيجية بالنسبة للجانبين ، خاصة الأمن والطاقة والنقل البحري والسياحة والتكوين والبحث العلمي ، فتحت أشغال هذا الاجتماع آفاقا جيدة للتعاون المغربي -البرتغالي.
وشكلت الطاقة والسيارات والنسيج القطاعات الرئيسية التي كانت مؤخرا موضوع مبادلات مكثفة بين البلدين .
ويعتبر الربط الكهربائي بين المغرب والبرتغال بطاقة استيعابية تقدر بـ ألف ميغاوات ، الذي من المحتمل القيام بدراسة جدوى خاصة به قبل متم هذه السنة ، مشروعا مهما للتعاون الثنائي الذي سيكون له تأثير ليس فقط على البلدين ولكن ايضا على القارة الإفريقية والأوروبية.
وسيشكل هذا المشروع ، الذي يتوخى تدبير شبكات كلا البلدين مرحلة هامة لتطوير شراكة واسعة النطاق في قطاع الطاقة تترجم طموح الرباط ولشبونة في بناء سويا ” قطب طاقي إقليمي “.
و قال الوزير الأول البرتغالي أنطونيو كوستا، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء ، إن “هذا المشروع يكتسي أهمية بالغة ، لكونه سيمكن من تثمين أكبر لقدراتنا في إنتاج وتصدير الطاقة المتجددة من جهة وتقوية العلاقات أكثر مع المغرب من جهة ثانية “
وإلى جانب القطاع الطاقي ، يشمل التعاون المغربي -البرتغالي قطاعات اخرى من قبيل السيارات والنسيج. فبعد الزيارة الاستكشافية التي قامت بها الجمعية المغربية للصناع النسيج والملابس خلال شهر يوليوز لشمال البرتغال ، تم توقيع اتفاقية في مراكش بين هذه الجمعية والفيدرالية البرتغالية للنسيج.
وبالنسبة لقطاع السيارات يبدو أن المهنيين البرتغاليين مهتمين بالشراكة مع المغرب. فجمعية صناع السيارات نظمت في فبراير الماضي بالمغرب بعثة لفائدة المقاولات البرتغالية النشطة في القطاع في سعي منها إلى إقامة شراكات جديدة ومن أجل تقوية العلاقات مع نظرائهم المغاربة. ففي قطاع مثل صناعة السيارات حقق المغرب والبرتغال رقم معاملات مهم في مجال التصدير ويبشر بآفاق جد واعدة خلال العشر سنوات القادمة، حسب مقال رأي كتبته سفيرة المغرب في لشبونة كريمة بنيعيش والذي صدر في صحيفة (بوبليكو).
وتنامى الاهتمام الذي توليه المقاولات البرتغالية “للسوق المغربية التي تعتبرها بوابة للولوج إلى العالم العربي وللقارة الإفريقية . فحوالي 200 شركة توجد اليوم في المغرب ، خاصة في قطاع الخدمات و الصناعة والصناعة الغذائية والفنذقة ، فيما تقارب المقاولات التي تصدر نحو المغرب 1.300 ، حسب آخر تقديرات وكالة الاستثمار والتجارة الخارجية البرتغالية .
وبخصوص المبادلات الخارجية، فرض المغرب نفسه كشريك تجاري مهم ويتموقع كثاني وجهة للصادرات البرتغالية في 2016. وتتوفر جميع المقاومات لإنجاح هذا الاجتماع الجديد رفيع المستوى بين الرباط ولشبونة، العاصمتين القريبتين في المنطقة بفضل علاقات تاريخية وثقافية عريقة وإرادة سياسية على أعلى مستوى.
وسيترأس الاجتماع13 رفيع المستوى بشكل مشترك رئيس الحكومة سعد الدين العثماني والوزير الأول البرتغالي ،أنطونيو كوستا ، الذي يقود وفدا هاما، يضم عددا من أعضاء الحكومة البرتغالية وكبار المسؤولين ورجال الأعمال، حسب بلاغ لرئاسة الحكومة.
وحسب المصدر ذاته فإن أشغال النسخة ال 13 من الاجتماع المغربي البرتغالي العالي المستوى ستتوج بالتوقيع على مجموعة من اتفاقيات التعاون تغطي مجالات متنوعة.

ح/م

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Protected with IP Blacklist CloudIP Blacklist Cloud

949dd96e6157e93a0f3e161ca6fefe3e________
التخطي إلى شريط الأدوات