جلالة الملك: “رؤية للعالم من أجل فهم أفضل للقضايا الكبرى الراهنة”

بقلم” فؤاد عارف”:  تأتي مشاركة صاحب الجلالة الملك محمد السادس في أشغال الدورة الـ69 للجمعية العامة للأمم المتحدة في ظرفية إقليمية ودولية صعبة تشهد تحديات مرتبطة على الخصوص بالتنمية المستدامة وبالأمن وحفظ السلام، والتعاون جنوب – جنوب، وحقوق الإنسان والكرامة الإنسانية، إضافة إلى حوار الحضارات والعديد من الأهداف التي حظيت مبكرا بالاهتمام الخاص لجلالة الملك، والذي عمل من أجل تحقيقها على نهج قيادة ملكية متبصرة تقوم على رؤية متعددة الأبعاد في خدمة المصالح الاستراتيجية للأمة.

وقد جعلت هذه الرؤية الخلاقة المغرب اليوم شريكا لا محيد عنه، محترما وبصوت مسموع بين الأمم، كما يدل على ذلك الوضع المتقدم الذي أضحى يتمتع به في علاقاته مع الاتحاد الأوروبي، والحوار الاستراتيجي الذي انطلق في شتنبر 2012 مع الولايات المتحدة، واتفاقية التبادل الحر التي تجمع بين البلدين منذ سنة 2006، وتعيين المغرب حليفا استراتيجيا لواشنطن من خارج منظمة حلف شمال الأطلسي، علاوة على المكانة المتميزة التي تحتلها المملكة بالساحتين الإفريقية والعربية الإسلامية، وكذا جلالة الملك باعتباره السباق إلى ضخ نفس مؤسس للتنمية المتضامنة بإفريقيا، والمدافع القوي عن حقوق الفلسطينيين، من خلال رئاسته للجنة القدس.

وتعطي هذه المقاربة الملكية للدبلوماسية المغربية الاستمرارية والانسجام التام القائم على قيم السلام وحسن الجوار والتضامن في إطار رؤية جماعية ترتكز على التزام جلالته بتعزيز الحوار بين الحضارات وتعزيز السلام والحل السلمي للنزاعات.

وعلى المستوى الدولي، تركز الدبلوماسية المغربية على ثلاث قضايا رئيسية تتمثل في حفظ السلام وتنمية التعاون، وتعزيز والدفاع عن القيم الكونية، وهو النهج المستوحى في الاستثناء المغربي الغني بحضارة عريقة للانفتاح والتسامح وقيم الوسطية.

وكلها مظاهر تم التعبير عنها خلال الجولة الملكية الأخيرة بإفريقيا، والتي كان الهدف الرئيسي منها تعزيز الشراكات المربحة للجميع مع بلدان القارة، وتعزيز التعاون جنوب – جنوب، الذي أطلقه جلالة الملك.

وفي هذا الصدد، اعتبرت صحيفة (هافينغتون بوست) الأمريكية، الواسعة الانتشار، أن هذا الالتزام الراسخ، الذي يتميز بعراقته واستعداده دوما لخدمة القضايا العادلة والانشغالات الكبرى للقارة، “نابع من المكانة الروحية لجلالة الملك محمد السادس، بصفته أميرا للمؤمنين، وسبط النبي، إضافة إلى كثير من الفضائل التي تعطي مكانة خاصة لجلالة الملك في قلوب سكان المنطقة”.

وأكد ريشارد مينيتر، صاحب أعلى مبيعات على قائمة (نيويورك تايمز)، أن الأمر يتعلق برؤية تحمل الأمل لتحرير المبادرات وإحداث تغيير بإفريقيا، موضحا أن هذه الرؤية الملكية “تدحض الأسطورة الاستعمارية التي تواصل الاعتقاد بأن إفريقيا لا تزال رهينة ماضيها الاستعماري، وبالتالي، فإن القارة بحاجة إلى المساعدة أكثر منها إلى الفرص” التنموية.

وأبرز أن المقاربة الملكية تمد اليد لهذه الفرص، في وقت لا يرى فيه الآخرون سوى الأخطار والتهديدات، مستدلا على ذلك بـ”الاستثمارات الكبرى المباشرة للمغرب في غرب إفريقيا، خاصة في قطاعات البنوك والاتصالات والأسمدة”.

وقد أشادت العديد من وسائل الإعلام وصناع الرأي الأمريكي بالتزام جلالة الملك، المتجذر في التاريخ العريق للمغرب، وكذا بنجاعة المقاربة الملكية الرامية إلى إقامة شراكات للتنمية، وتحقيق التقدم بشكل متضامن مع إفريقيا.

وتأتي الرؤية الملكية، التي ترتكز على الاعتدال وتعزيز السلم بالقارة لتشارك في مقاربة استراتيجية تقوم على ثلاث مكونات رئيسية تتمثل في دعم مسلسلات الانتقال الديمقراطي، والتنمية البشرية واحترام الاختلافات والخصوصيات الثقافية.

وبناء على هذه المبادئ الثلاثة الرئيسية والمتكاملة، يضع المغرب خبرته ومعرفته رهن إشارة البلدان الشقيقة والصديقة بالقارة، من خلال الاستفادة من امتداده الاقتصادي بالقارة والشراكات من أجل التنمية المتضامنة والمربحة للجميع.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أعرب رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، جون ويليام أشي، عن ارتياحه للالتزام “الراسخ والمتضامنلصاحب الجلالة الملك محمد السادس من أجل تعزيز التعاون جنوب-جنوب، سواء مع الشركاء الأفارقة أو مع باقي مناطق العالم.

وأكد الممثل الدائم لكومنولث دومينيكا لدى الأمم المتحدة، السفير فانس هيندرسون، من جانبه، أن المغرب يعد شريكا “موثوقا به” لتطوير التعاون جنوبجنوب، مبرزا أن المملكة، تحت قيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس، تفي بتعهداتها من خلال بلورتها إلى أعمال على أرض الواقع.

وبخصوص القضية الفلسطينية، الملف الآخر الذي يحظى باهتمام جلالة الملك، فقد أشاد صناع الرأي وخبراء أمريكيون يتمتعون بصيت دولي، بصاحب الجلالة الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، الذي يعد “مدافعا قويا عن حقوق الفلسطينيين” و”صوت الحكمة، الذي لم يذخر جهدا في مضاعفة المبادرات لمد جسور التوافق والتقارب بين طرفي النزاع الإسرائيلي الفلسطيني”.

وأكد يوناه ألكسندر، العضو البارز بمجموعة التفكير الأمريكية، بوتوماك إنستيتيوت، في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن “الرئيس الأمريكي باراك أوباما اعترف بالدور الريادي والمتبصر لجلالة الملك، وبالدور المركزي الذي يضطلع به على الصعيد الدولي، والمصداقية التي يتمتع بها لدى طرفي النزاع”.

وقال هذا الخبير الأمريكي إن جلالة الملك “يمثل نموذجا استثنائيا بالنظر إلى رؤيته التي ترتكز على مبادئ الاعتدال والاهتمام بالآخر”، مضيفا أن الأمر يتعلق هنا “بصوت فريد في العالم العربي الإسلامي يعمل على إرساء قواعد التفاهم والحوار بين الفلسطينيين والإسرائيليين”.

وجدد ألكسندر التأكيد على أن “جلالة الملك، بصفته رئيسا للجنة القدس، يتمتع بمصداقية كبيرة لدى أطراف النزاع، وهو ما سيكون له تأثير مؤكد في الجهود الرامية إلى تعزيز التوافق”.

أما جيمس جونز، المستشار السابق للرئيس أوباما في الأمن القومي، فقد أكد أن “المغرب الذي يتماشى تماما مع الرؤية الأمريكية للمنطقة، قوي بمؤهلاته، ومن بينها المكانة الدولية لجلالة الملك والاحترام الذي يحظى به لدى مختلف الأطراف في النزاع الإسرائيلي الفلسطيني بصفته رئيسا للجنة القدس، والتي تعتبر تحالفا واسعا يضم البلدان العربية والإسلامية، والتي عبر من خلالها جلالة الملك على الدوام عن دفاعه المستميت عن الحقوق المشروعة للفلسطينيين”.

وبهذا، فإن مشاركة جلالة الملك في أشغال الدورة الـ69 للجمعية العامة للأمم المتحدة، تأتي في ظرفية حساسة تظل فيها المجموعة الدولية في أمس الحاجة لصوت الحكمة والاعتدال الملكي من أجل فهم أفضل للقضايا الرئيسية الراهنة، ورفع كل التحديات التي تجابه المجتمع الدولي.

حدث كم/ماب

صورة مركبة من الارشيف

 

.

 

التعليقات مغلقة.