آخر حصيلة لمنظمة “أطباء بلا حدود”: تسعون قتيلا على الأقل معظمهم نساء وأطفال في قصف مخيم للنازحين الفارين من “بوكو حرام”

أفادت آخر حصيلة لمنظمة “أطباء بلا حدود”، اليوم الجمعة، أن تسعين شخصا على الأقل معظمهم من النساء والأطفال قتلوا عندما قصف سلاح الجو النيجيري عن طريق الخطأ مخيما للنازحين الفارين من ممارسات جماعة (بوكو حرام) في شمال شرق البلاد.
وقالت المنظمة غير الحكومية أن “حوالى تسعين شخصا قتلوا عندما ألقت طائرة تابعة للجيش النيجيري (…) قنبلتين في وسط مدينة ران التي تستقبل آلاف النازحين”، مضيفة أن “عملية توزيع للمساعدات كانت جارية عند حدوث القصف”.
وكان الجيش النيجيري قد أكد أول أمس الخميس، مقتل 50 شخصا على الأقل جراء قصف نفذته عن طريق الخطأ طائرة مقاتلة تابعة لسلاح الجو النيجيري على مخيم للاجئين شمال البلاد، حيث كانت المقاتلة في مهمة ضد مسلحي جماعة (بوكو حرام). وقال القائد بالجيش النيجيري الجنرال لاكي إرابور، في تصريحات صحافية، إن الحادثة وقعت يوم الثلاثاء الماضي في بلدة ران الواقعة في ولاية برنو شمال شرق نيجيريا بالقرب من الحدود مع الكاميرون.
وأضاف أنه من بين المصابين جنديان ومدنيان يعملون مع منظمة “أطباء بلا حدود” واللجنة الدولية للصليب الأحمر.
وأشار إلى أنه أمر بالقيام بالمهمة بناء على إحداثيات جغرافية لتجمع مزعوم لمتمردي (بوكو حرام)، مؤكدا أنه من المبكر القول ما إذا كان قد حدث “خطأ تكتيكي” أم لا.

وكالات

 

التعليقات مغلقة.